أعضاء في البرلمان يطالبون الحكومة سرعة رفع المعاناة عن العالقين بمنفذ الوديعة     دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش     مسلحون حوثيون يستخدمون سيارات إسعاف تابعة للصحة العالمية في أعمال عسكرية     الحكومة تدين استهداف النازحين في مأرب من قبل الحوثيين    

الاربعاء, 19 أكتوبر, 2016 09:17:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تدخل اليمن مساء اليوم الأربعاء في رابع هدنة منذُ اندلاع الحرب قبل أكثر من عام ونصف منذٌ بدأت عاصفة الحزم التي أطلقها التحالف العربي بقيادة السعودية في 26 مارس/ اذار 2015.

وبادرت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح خلال الهدن الماضية بخرقها من أول لحظات سريانها على أرض الواقع, بقصف المدن والأحياء السكنية بجميع الأسلحة الثقيلة وترهيب السكان, وكان لمدينة تعز النصيب الاوفر من ذلك فقد سقط قتلى وجرحى في الساعات الاولى لسريان تلك الهدن.

يرجح مراقبون ان الهدنة الرابعة التي ستبدأ اليوم الاربعاء ربما ستصمد بعض الوقت بسبب الضغوط الدولية والحالة المادية الصعبة التي وصلت إليها البلاد, إلا أن ذلك لا يمكن أن يسير الى النهاية كون هذه المليشيات لا تبالي في المالات التي يمكن أن تصل إليها البلاد جرياً وراء هذا الصلف والتعنت.

وبدأت الهدنة الأولى في 12 مايو 2015 بإشراف من الأمم المتحدة وبعد دخولها بساعات عادت المواجهات في مختلف الجبهات, وسجلت الخروقات من قبل الحوثين وقوات علي عبدالله صالح.

كانت الهدنة الثانية في 15 ديسمبر من العام 2015 تزامنت مع بدء جولة جديدة من محادثات جنيف بين الحوثيين والحكومة برعاية الأمم المتحدة، حيث كان الاتفاق في هذه المرة غير مشروط.
واخترقت ميليشيات الحوثي الهدنة الثانية قبل بدأها ولم تتوقف عن حصار المدن واستهداف الاحياء السكنية مما أضطر القوات الحكومية للرد على الخروقات وفشلت هي الاخرى ولم تستمر رغم أن المبعوث الأممي بقي يتحدث عنها لأسابيع دون أي وجود لها على الارض.

وحاول الحوثيين فتح جبهة جديدة للمعارك في حجة بعد استفزازات ومحاوله اختراق الحدود السعودية من قبل الحوثيون وقوات صالح.

وبدأت الهدنة الثالثة في 10 أبريل بـ 2016م  وبدأت ميليشيات الحوثي وصالح باختراقها من الساعة الأولى لسريانها, وصدرت بيانات تندد بذلك الاختراق ونقلت وسائل الإعلام ومنها الجزيرة عدد من القتلى والمصابين في مدينة تعز بعد سريان الهدنة بساعات فقط.

وأعلنت المقاومة الشعبية والجيش الوطني بعدها التصدي لخروقات الحوثيين واتهمت الحوثيين بعدم الالتزام بأي هدنة والاستيلاء على المساعدات الإغاثية، فيما تسود حالة من اليأس في الشارع اليمني إذ يرى كثيرون أن الهدنة فاشلة ولا تحقق أهدافها, وتصب في صالح المليشيات من خلال ترتيب صفوفها والاستفادة من عدم تحليق الطيران في تعزيز الجبهات بالسلاح والمقاتلين.

ومن المقرر أن تبدأ اليوم الأربعاء هدنة لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد بحسب تصريحات المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ فجر امس الثلاثاء.

وأكد في بيان صحفي عن خطة لاستئناف وقف شامل للأعمال القتالية في اليمن، معلنا تلقيه تأكيدات من كافة الأطراف اليمنية بالتزامها بأحكام وشروط وقف الأعمال القتالية .

وأوضح ولد الشيخ، أن قرار وقف إطلاق النار، سيسري مرة أخرى اعتباراً من الساعة 23:59 مساء 19 تشرين الأول / أكتوبر 2016 بتوقيت اليمن لمدة 72 ساعة قابلة للتجديد.



قضايا وآراء
غريفيث