شرطة جبل حبشي تضبط متهم بسرقة محويات منزل بـ٢٠ مليون     السنة والحديث.. جدلية الاتفاق والاختلاف     مجزرة جديدة في مأرب بصواريخ وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون     أطفال مأرب في تضامن مع أسرة الشهيدة "ليان"     الحوثيون مشروع للموت وبرنامج للحرب لا للسلام     حصيلة نهائية لمجزرة استهداف الحوثيين لمحطة في مأرب بصاروخ باليستي     حادث مروري مروع ينهي عائلة كاملة في محافظة لحج     سفير الإمارات في خدمة "الإخوان"     قراءة في تأزم العلاقات بين واشنطن واسرائيل     قناة بلقيس تعبر عن أسفها لبيان صادر عن أمين نقابة الصحفيين     ترحيب دولي بتشكيل لجنة للتحقيق في انتهاكات إسرائيل في غزة     احتجاجات مستمرة في تعز للمطالبة بإقالة الفاسدين     أول تقرير للعفو الدولية حول المختطفين وسجون التعذيب لدى الحوثيين     وزير الصحة ومحافظ شبوة يفتتحان وحدة معالجة المياه بمركز غسيل الكلى بعتق     الحكومة تنتقد قرارات واشنطن التصنيف الفردي للحوثيين بقوائم الإرهاب    

الاربعاء, 04 مارس, 2015 09:25:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
ذكر مصدر في السلطات الأمنية أن انقلابا وشيكا كان سيحدث على الرئيس هادي بعدن جنوب اليمن.

ونقل "المصدر أونلاين" عن مصدر أمني  أن قرار الرئيس بإقالة قائد قوى الأمن الخاصة جاء بعد معلومات عن ترتيب السقاف لإنقلاب على الرئيس.

وذكر المصدر  أن السقاف بدأ في تنفيذ مخطط - بتوجيهات من العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين - للسيطرة على عدن.

وروى المصدر تفاصيل العملية، وقال إن السقاف بدأ بعملية انتشار للجنود بعيداً عن عمليات غرفة 22 مايو التي استحدث في عدن لربط كافة الوحدات العسكرية والأمنية بعد وصول هادي إلى عدن.

وأضاف أن السقاف نشر آليات ومدرعات بصورة خفية في مباني ما زالت قيد الانشاء ومغلقة الأبواب، واحتوى الجنود الموالين له فيها بعد الباسها زي مدني.

وتابع  "كان الجنود منتشرين في مساكن الصولبان من جهة الغربية، وفي المشروع السكني المسمى غازي علوان بالقرب من منزله من جهة ثانية، ونُقل إلى الموقعين معدات قتالية وذخائر وأسلحة متوسطة وثقيلة مختلفة".

يذكر أن السقاف هدد ضباط من أبناء المحافظات الجنوبية والوسطى بالتصفية في حال لم يقفوا إلى جانبه واتهمهم بالخيانة بحسب المصدر.

وتأتي هذه التحركات لقوى الأمن الخاصة ضد خطة لتأمين المدينة التي وضعتها اللجنة الأمنية في المدينة منذ أيام لاستتباب الوضع الأمني والعسكري.

ووصل الرئيس هادي إلى عدن بعد أن كسر حاجز الإقامة الجبرية التي فُرضت على منزله من قِبل مسلحي جماعة الحوثيين في فبراير المنصرم، وفور وصوله استأنف نشاطه السياسي كرئيس شرعي للبلاد.
 
 



قضايا وآراء
غريفيث