اغتيالات جديدة في عدن     استطلاع الرأي.. أسباب الصراع والحرب في اليمن أول دراسة علمية لمركز المخا للدراسات الاستراتيجية     مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة    

ارشيف

الاربعاء, 04 مارس, 2015 01:36:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
أعلنت الصين عن رفع ميزانيتها الدفاعية لعذا العام 2015م بنسبة 10 % لتبلغ نحو 145 مليار دولار.

وقدمت "فو يينغ" المتحدثة باسم مؤتمر الشعب الوطني في جلسته السنوية، رقما "تقديريا" قائلة إنه يتماشى مع نمو الإنفاق العام في البلاد.

وسيعلن الرقم رسميا الخميس عند افتتاح جلسات المؤتمر.

وقد شهدت الصين على مدى عدة سنوات زيادة كبيرة في نفقات الدفاع. وتعد ميزانية الدفاع الصيني ثاني أكبر ميزانية في العالم، بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي العام الماضي ارتفعت ميزانية الدفاع الصينية بنسبة 12.2 في المئة لتبلغ 130 مليار دولار. وفي أمريكا طلب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ميزانية مقدارها 585 مليار دولار للعام المالي 2016.

وتقول الصين إن الزيادة في النفقات يقتضيها تحديث جيش التحرير الشعبي - أكبر جيش في العالم.

وتوجه الاستثمارات إلى المعدات العسكرية ذات التقنيات المتقدمة، مثل الغواصات، والطائرات التي لا يكتشفها الرادار.

كما تستثمر الصين في القوات البحرية، ويشمل ذلك بناء حاملة طائرات. وقد نفيت أنباء بثتها وسائل إعلام مؤخرا عن بناء حاملة طائرات ثانية.

ويراقب جيران الصين عن قرب استثماراتها العسكرية.

وكانت الصين قد تبنت في السنوات الأخيرة موقفا جازما إزاء الخلافات المتعلقة بالحدود البحرية مع كل من اليابان ودول جنوب شرق آسيا، وأدى هذا إلى زيادة التوتر في المنطقة.

ونتيجة لذلك بدأت اليابان في زيادة ميزانية دفاعها، كما اتجهت الهند - التي يوجد بينها وبين الصين نزاع حدودي - نفس الاتجاه.

ويخشى مسؤولون أمريكيون من أن تكون الأرقام التي تكشف عنها الصين بشأن نفقاتها العسكرية أقل من الحقيقة، ويشتبهون بأن الميزانية أكبر من ذلك بكثير.

وقالت "فو" المتحدثة الصينية، إن بلادها لم تنس دروس التاريخ - "فمن يكون في المؤخرة، سيجد من يستأسد عليه".

وأضافت: "ستحقق بلادنا التحديث، وتحديث الدفاع الوطني جزء مهم منه". وأشارت إلى أن "ذلك يقتضي كمية مضمونة من التمويل".




قضايا وآراء
انتصار البيضاء