"التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة     حرب الأيام الثابتة    

الإثنين, 19 سبتمبر, 2016 08:40:00 مساءً

اليمني الجديد-وكالات
 قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إن خروقات وقف إطلاق النار في اليمن تحولت إلى “حرب مشتعلة”، واصفاً الوضع الإنساني بـ”المتدهور والكارثي”.
 
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، الاثنين، عن ولد الشيخ قوله، إن “خروقات وقف إطلاق النار في البلاد تحولت إلى حرب مشتعلة من جديد، ما أدى الى صعوبة وصول المساعدات الإنسانية أو الطبية أو الغذائية لمستحقيها”.
 
وأشار المبعوث الأممي، عقب لقائه النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، صباح خالد الحمد الصباح، في مقر البعثة الكويتية للأمم المتحدة، إلى أن “هناك تحركات دبلوماسية كبيرة في القضية اليمنية، لاسيما بعد اجتماع جدة الأخير الخاص باليمن”.
 
وقال ولد الشيخ إن “21 مليون يمني، من أصل 25 مليون، بحاجة إلى المساعدات الإنسانية”، لافتاً إلى أن “هناك تحضيرات قائمة لاجتماع اليمن” الذي سيعقد في 21 سبتمبر/ أيلول الجاري (الأربعاء) في الأمم المتحدة على هامش أعمال الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة”.
 
وكثفت الإدارة الأمريكية، في الأيام الأخيرة، تحركاتها الرامية إلى التوصل لحل للنزاع اليمني المتصاعد منذ أكثر من عام ونصف العام، من خلال الضغط على طرفي النزاع؛ من أجل استئناف اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ في العاشر من إبريل/ نسيان الماضي، وانهار منذ رفع مشاورات الكويت، في أغسطس/ آب الماضي.
 
وقالت الخارجية الأمريكية، السبت الماضي، إن الرئيس باراك أوباما، تحدث هاتفيا مع ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، وبحث معه الملف اليمني.
 
ووفقا للحساب الرسمي العربي للخارجية الأمريكية، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، فقد اتفق الجانبان (الأمريكي والإماراتي)، على “أهمية الضغط على الأطراف اليمنية (الحكومة من جهة، وجماعة “أنصار الله” (الحوثي)، وحزب الرئيس السابق، علي عبد الله صالح من جهة أخرى) للالتزام بوقف إطلاق النار والتوصل إلى تسوية سياسية”.
 
وفي السادس من أغسطس/ آب الماضي علقت مشاورات السلام، التي أقيمت في الكويت، برعاية الأمم المتحدة بين الحكومة من جهة، والحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام (جناح الرئيس السابق علي عبدالله صالح)، من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من 3 أشهر، دون اختراق جدار الأزمة، وإيقاف النزاع المتصاعد في البلاد منذ العام الماضي.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء