استطلاع الرأي.. أسباب الصراع والحرب في اليمن أول دراسة علمية لمركز المخا للدراسات الاستراتيجية     مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن    

السبت, 10 سبتمبر, 2016 11:49:00 مساءً

اليمني الجديد - عربي21

 
نشب اشتباك بالأيدي بين قياديين مواليين لجماعة "أنصار الله" المعروفة بـ"الحوثي" أحدهما عضو بالمجلس السياسي (المشكل من تحالف الحوثي وصالح) والآخر عضو بالفريق الإعلامي المرافق لوفد الجماعة في الفندق الذي يقيم فيه وفد الحوثي في العاصمة العمانية مسقط، استدعى تدخل الأمن العماني لفض الاشتباك بعدما سادت حالة من الفوضى أمس الجمعة.
 
وأفاد مصدر مطلع بأن اشتباكا بالأيدي اندلع بين عضو الوفد الإعلامي المرافق لوفد الحوثي، عبد الله عامر، والبرلماني الاشتراكي المقرب من إيران، سلطان السامعي، العضو في المجلس السياسي، نتيجة خلافات سابقة حول إدارة قناة "الساحات" الممولة إيرانيا.
 
وأضاف المصدر، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته لـ"عربي21"، أن الأمن العماني لفندق "الانتركونتننال" الذي يقيم فيه الوفد المشترك للحوثي وصالح، تدخل لفض الاشتباك الذي بدأ بملاسنة بين الصحفي بن عامر والبرلماني السامعي، تحولت إلى الاشتباك بالأيدي عندما حاول الأول توجيه لكمة للثاني، أعقبها برمي حذائه باتجاه السامعي الذي غير مساره بعدما كان هدفا للحذاء. مشيرا إلى أن أمن الفندق في مسقط قاموا بمصادرة سبعة هواتف وثقت الحادثة وهي تخص أعضاء من الوفدين.
 
وحسب المصدر اليمني، فإن بن عامر، المدير السابق لمكتب قناة الساحات في صنعاء، وجه اتهامات لعضو المجلس السياسي، سلطان السامعي، بالفساد وغسيل أموال وأكل حقوق موظفين في القناة التي تبث من بيروت بتمويل من طهران وبإشراف من حزب الله اللبناني، والذي يشغل السامعي مديرها العام.
 
كما شمل الاتهام رفض السامعي المثول أمام القضاء اليمني الذي أصدر بحقه أحكاما بعدما رفع عدد من الموظفين في قناة الساحات دعاوى تتهمه بـ"التهام حقوق مالية تابعة لهم"، ولعل أبرزها "الحكم الصادر ضده لصالح مختار الشرفي المدير السابق في القناة"، وفقا للمصدر.
 
وعصفت خلافات شديدة بقناة "الساحات" بين مديرها العام "السامعي" ومكتب صنعاء التابع لها، انتهت بطرد عدد من الموظفين وإغلاق مكتبها باليمن، في أعقاب اتهامات وجهت للسامعي وشخصية لبنانية في حزب الله باستثمار مخصصات القناة المالية في عقارات بدول أفريقيا خاصة في "تنزانيا".
 
ولفت المصدر المطلع إلى أن اتهامات عامر جاءت كردة فعل على الهجوم الذي شنه خصمه السامعي عليه أمام عدد من البرلمانيين المؤتمرين العالقين في مسقط أثناء مأدبة غذاء أقامها القيادي بحزب المؤتمر، ياسر العواضي، لأعضاء الفريق التفاوضي المشترك الثلاثاء الماضي.
 
وقال إن عضو الوفد الإعلامي للحوثيين انتقد تعيين ممثل الحزب الاشتراكي في البرلمان اليمني، السامعي، المقرب من طهران، عضوا بالمجلس السياسي الأعلى لإدارة البلاد، رغم ارتباطه بدولة أجنبية (في إشارة إلى إيران).
 
وذكر المتحدث ذاته وجود وساطة يقودها "عارف الزوكا ومحمد عبد السلام" رئيسا الوفدين، لاحتواء الموقف بعد الاشتباك الذي حدث ظهر الجمعة، على أن تظل تفاصيل الحادثة قيد الكتمان، حسب تعبيره.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء