معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الاربعاء, 31 أغسطس, 2016 06:22:00 صباحاً

اليمني الجديد - مسند
قدمت وزارة الصحة القطرية عبر الهلال الأحمر القطري، منحة دوائية لمركز الأمل لعلاج الأورام بتعز، التابع للمؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان في اليمن، بمبلغ 82.994.82 دولار أمريكي.

وتتكون المنحة من 13 صنفا من الأدوية النوعية، استفاد منها أكثر من 370 حالة من مرضى السرطان.

وتعتمد المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بتعز، في تشغيل مركز الأمل لعلاج الأورام وتقديم المساعدات الصحية والخدمية لمرضى السرطان، على التبرعات الخيرية والمساعدات الإنسانية بشكل رئيسي، ونوع من الدعم الحكومي،  إلا أنه وفي ظل الأوضاع الأمنية والاقتصادية المتردية التي تمر بها البلاد بسبب الحرب، أدى إلى نفاد الإمكانيات المادية والأدوية والمستلزمات الطبية.

في السياق ثمن وكيل محافظة تعز رشاد الأكحلي، الجهود المبذولة من قِبل دولة قطر، لافتا إلى أن مركز الأمل من ضمن المؤسسات الصحية التي تحتاج للدعم والاهتمام، بسبب خصوصية وضعهم واختصاصهم المتعلق بمرضى السرطان، الفئة الأشد ضررا، والذين لم يسلموا من هذه الحرب الآثمة.حد وصفه.

بدوره أشاد مدير عام المؤسسة  مختار أحمد سعيد  بمنحة الأدوية العاجلة التي كان للهلال الأحمر القطري الدور الرائد في إيصالها إلى تعز، رغم كل الصعاب، وقال: لقد كان لتوقف الدعم الحكومي ونقص المعدات والتجهيزات الطبية وضعف الإمكانيات التشغيلية والعلاجية والخدمية، أثارا سلبية كبيرة على بعض الأقسام أو الخدمات في المؤسسة والمركز.

لافتا إلى أن النقص الحاد في كثير من العلاجات الكيماوية والمناعية والأدوية الداعمة والمحاليل الطبية، كادت أن تؤدي إلى توقف مركز الأورام، ما يعني تفاقم حالات مئات المستفيدين من المركز، واقترابهم من الموت.

وعبر يوسف والد الطفل حبيب، وهو طفل مصاب بسرطان الدم منذ 4 سنوات، عن شكره لكل الجهات الداعمة للمركز، و قال إنه حصل على دواء من المنحة الدوائية القطرية، كان ينتظره منذ أشهر، وسيخفف ذلك من معاناته كثيرا.
بينما شكرت أحلام 25 عاما( إحدى المستفيدات) المتبرعين بالأدوية، معتبرة ما حصلت عليه، كان سبباً في إنقاذها وإعادة الأمل إليها بعد معاناة كبيرة من البحث عن الدواء.

ويستفيد أكثر من 5600 مريضا من خدمات المركز الذي يعاني نقصاً كبيراً في الدواء والدعم، لاستمرار تشغيله إضافة إلى احتياجاته الضرورية لترميم مبناه الرئيسي، وإعادة تأهيله.

الجدير بالذكر أن الهلال الأحمر القطري له العديد من المشاريع الحيوية في مجال دعم القطاع الصحي في اليمن والأنشطة المختلفة، من أجل التخفيف من أثار الحرب الدائرة منذ أكثر من سنة ونصف، وكذلك العديد من الخدمات الإنسانية والمشاريع الإغاثية في عدد من المحافظات اليمنية.




قضايا وآراء
انتصار البيضاء