قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة    

الإثنين, 22 أغسطس, 2016 09:58:00 مساءً

اليمني الجديد - قدس برس
بثّت قناة "الجزيرة" القطرية صورة مسربة لاثنين من مختطفي حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وهما داخل مقر أمني في العاصمة المصرية القاهرة.
 
وأضافت القناة الإخبارية أن هذه هي الصورة الأولى لاثنين من مختطفي "حماس"، مؤكدة أنها حصلت عليها من ذويهم بمقر الأمن في منطقة "لاظوغلي" وسط القاهرة.
 
وأعلنت حركة "حماس"، في 20 آب/أغسطس 2015، في بيان لها، أنه تم خطف أربعة فلسطينيين في سيناء المصرية، وقد حمّلت الحركة السلطات المصرية مسؤولية إعادتهم، معتبرةً أن "خطفهم يكسر كل الأعراف الدبلوماسية والأمنية".
 
وقالت الحركة في بيانها آنذاك: إن "مجموعة من المسلحين المصريين أقدمت، مساء الأربعاء، على اعتراض حافلة مسافرين فلسطينية مرحّلين من معبر رفح باتجاه القاهرة، علماً بأن هذه الحافلة كانت في حماية الأمن المصري، على مسافة قريبة من معبر رفح، حيث تم إطلاق النار عليها، وإجبارها على التوقف، والصعود إلى داخلها، ومناداة 4 من الشباب بالاسم من كشف كان بحوزتهم، ثم انطلقوا بهم إلى جهة مجهولة".
 
وأضافت: إنه "فور وقوع الحادث جرت الاتصالات مع الجهات الأمنية المصرية؛ ليتحملوا مسؤولياتهم في إعادة هؤلاء المواطنين سالمين إلى بلادهم، ولا سيما أنهم عبروا المعبر بموافقة الجهات الأمنية التي كان بوسعها ردهم، وعدم تمكينهم من العبور".
 
واعتبرت الحركة أن "خطورة الحادث تأتي كونه -ولأول مرة- يكسر كل الأعراف الدبلوماسية والأمنية للدولة المصرية، بحيث يبدو أنه انقلاب أمني، وخروج على التقاليد، الأمر الذي يستدعي سرعة ضبط هذه العناصر، وإعادة المختطفين؛ حتى لا يؤثر ذلك على العلاقات الفلسطينية المصرية، في الوقت الذي يسعى فيه الطرفان إلى توطيد هذه العلاقة".
 
وأضافت: "حرصاً منا على استمرار العلاقات الإيجابية سنستمر في الاتصالات ومتابعة التطورات مع الجهات الرسمية المصرية؛ لتدارك الأمر، وإعادة المخطوفين، علماً بأن الحركة أبلغت هذه الجهات الأمنية بالمعلومات المتوفرة لديها حول عملية الاختطاف".
 
وكان الناطق العسكري باسم "كتائب القسام"، أشار في كلمة له، أمس الأحد، خلال عرض عسكري بمدينة رفح (جنوب القطاع)، وبمناسبة مرور عام على اختطاف أربعة من عناصر "كتائب القسام" على الأراضي المصرية، أن ملف هؤلاء الشبان الأربعة حاضر في كل وقت لقيادة الكتائب، وهي تبذل جهدها في أكثر من تجاه لإعادتهم.
 
وأضاف: "نجدد العهد اليوم معهم ومع عائلاتهم بأنّ قضيتهم لن يطويها النسيان، وأن حملَ هذه القضية هو بالنسبة لنا دَينٌ وواجبٌ والتزام، بإذن الله تعالى".



قضايا وآراء
انتصار البيضاء