الاربعاء, 17 أغسطس, 2016 04:04:00 مساءً

اليمني الجديد - ا ف ب
دعت منظمة العفو الدولية الاربعاء، المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون مع حلفائهم على العاصمة اليمنية صنعاء، الى الإفراج عن 27 من اتباع الطائفة البهائية يحتجزونهم منذ اسبوع.

وقالت المنظمة في بيان “على جماعة الحوثي المسلحة التي تسيطر على بعض اجزاء اليمن، ان تضمن بشكل فوري الإفراج عن الأفراد الـ 27 من الطائفة البهائية الذين احتجزوا في العاصمة صنعاء لأسبوع من دون اي اتهام”.
واعتبرت هذا الاحتجاز “حالة صارخة من الاضطهاد بحق اقلية دينية”.

وأشارت المنظمة التي تتخذ من لندن مقراً لها، الى ان مسلحين مقنعين من مكتب الأمن الوطني قاموا في العاشر من آب/اغسطس “باقتحام ورشة عمل شبابية للبهائيين في صنعاء وأوقفوا 65 شخصاً، بينهم 14 امرأة وستة اشخاص ما دون الثامنة عشرة من العمر”.

وفي حين أشارت الى انه تم الإفراج عن عدد من هؤلاء خلال الايام الماضية، قام المتمردون بتوقيفات جديدة الثلاثاء.

ويقع المقر العالمي للبهائيين في حيفا، وغالباً ما يتهمون بالتجسس لحساب اسرائيل.

وقالت نائبة مدير منظمة العفو في الشرق الأوسط ماغدالينا مغربي، ان “التوقيفات الاعتباطية للبهائيين لقيام فقط بحضور حفل سلمي غير مبررة على الاطلاق”، معتبرة الخطوة “المثال الأحدث على اضطهاد السلطات لحقوق الاقليات الدينية”.
ودعت مغربي الحوثيين المنتمين الى الأقلية الزيدية، الى “انهاء تحرشهم بالأقليات واحترام الحق بالحرية الدينية”.

وأشارت المنظمة الى ان الحوثيين لا يسمحون للمحتجزين بلقاء اقاربهم او التواصل مع محامين.

ويسيطر الحوثيون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح على صنعاء منذ ايلول/سبتمبر 2014. وأشارت منظمة العفو الى ان البهائيين عانوا ايضاً من الاضطهاد وتم اعدام عدد منهم، ابان حكم الرئيس السابق صالح الذي استمر 33 عاماً.

وتشير التقديرات الى ان عدد البهائيين في اليمن يصل الى 250.

ويعاني البهائيون من اضطهاد في ايران التي تتهمها حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والتحالف العربي بقيادة السعودية الداعم لها، بتوفير دعم بالمال والسلاح للمتمردين الحوثيين وحلفائهم.

وتحظر طهران الديانة البهائية ويعتبر اتباعها كفرة. ويقدر عدد البهائيين في الجمهورية الاسلامية بثلاثمة الف، من أصل بضعة ملايين عالمياً.

ونشأت الطائفة البهائية في القرن التاسع عشر. ويتبع البهائيون تعاليم بهاء الله المولود في ايران عام 1817، ويعتبرونه واحداً من رسل الله.

ويؤمن البهائيون بوحدانية الله، ووحدة البشر وتطوير الخصال الروحية وتكامل العبادة والخدمة، والمساواة بين الجنسين، وتناغم الدين والعلم، وذلك بحسب الموقع الالكتروني للجامعة البهائية حول العالم.
 



قضايا وآراء
انتصار البيضاء