"التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة     حرب الأيام الثابتة    

الخميس, 04 أغسطس, 2016 01:27:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
أثارت حادثة الإعدام الجماعي التي نفذتها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، بحق أربعة مشايخ قبليين من آل عمر بمحافظة البيضاء وسط اليمن، ردود فعل كبيرة، وإدانات واسعة، من كل التيارات السياسية في الداخل اليمني.

 وعبروا عن استنكارهم ورفضهم للممارسات التي وصفوها ب"الإجرامية"،  التي تقوم بها المليشيا الانقلابية، بحق المناوئين لها. 

وأدان يوم أمس الأربعاء 3 أغسطس/آب، التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، ما وصفه بالانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان في اليمن.

 وحمل في بيان صادر عنه، المجتمع الدولي والمنظومة الأممية كامل المسئولية، عن انتهاكات المليشيا الانقلابية، مؤكدا أن تعامله المتهاون معها، واعتبارها طرفا شرعيا في المفاوضات الجارية، هو الذي" منحها شعورا زائفا بإمكانية الافلات من العقاب"، لافتا إلى أن تساهلهم مع الانقلابيين، جعلها تتجرأ على  التمادي في انتهاكاتها ضد الأبرياء المدنيين من الرجال والنساء والأطفال.

من جهته أدان حزب اتحاد الرشاد اليمني تلك الجريمة، ودعا في بيان صادر عنه، سائر أبناء الشعب اليمني وفي مقدمتهم الحكومة الشرعية، إلى توحيد الجهود والتصدي للأعمال" الهمجية البربرية".

 وطالب عموم المنظمات الدولية والإنسانية بتوثيق تلك الجرائم وإدانتها، وتقديم مرتكبيها للعدالة، ودعا الأمم المتحدة أن تقوم بواجبها تجاه هذه الجرائم المرتكبة من قبل المليشيات الحوثية في محافظة البيضاء وبقية مناطق اليمن، لما تجسده هذه الأعمال من انتهاكات صارخة ومخالفة جلية للأعراف والشرائع السماوية والقوانين الإنسانية.

في السياق علق الصحافي همدان العليلي على الحادثة التي راح ضحيتها قيادي وثلاثة أعضاء في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه المخلوع صالح، علق قائلا، إن جماعة الحوثي تقدم عربون محبة لحليفها حزب المؤتمر الشعبي العام، على ما يسمى" المجلس السياسي الأعلى".

وأضاف ساخرا في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"،" هكذا تفعل جماعة الحوثي بحلفائها، فما بالنا بالخصوم؟!".

ويوم الأحد الماضي 31 يوليو/تموز، اقتحمت مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، منازل 4 من مشايخ مديرية ذي ناعم بمحافظة البيضاء، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وعثر الأهالي على جثث المختطفين، في مجرى السيل في منطقة الحضيرة الشعب بمديرية الملاجم بالمحافظة، وتبين أن المليشيا أعدمتهم رميا بالرصاص الحي، بعد تقييد أيديهم.

يذكر أن القتلى أحدهم رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بمديرية ذي ناعم بمحافظة البيضاء الشيخ أحمد صالح العُمري، والآخرين أعضاء في الحزب.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء