مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الجمعة, 08 يوليو, 2016 08:20:00 مساءً

اليمني الجديد-الأناضول
قال مصدر عسكري يمني، الجمعة، إن طيران التحالف الذي تقوده السعودية، قصف تعزيزات عسكرية للحوثيين بمحافظة حجة شمال غربي البلاد.

وأضاف المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه، أن “الطيران شنّ نحو ثمان غارات على تعزيزات حوثية قادمة من منطقتي عبس وحيران بحجة، ما أدى إلى تدميرها بالكامل”، دون الإشارة إلى نوع هذه التعزيزات وحجمها.

وأشار إلى أن “الحوثيين يدفعون، منذ نحو أسبوعين، بتعزيزات كبيرة إلى جبهتي حرض وميدي على الحدود مع السعودية، رغم توقيعهم على اتفاق استمرار الهدنة”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل الحوثيين حول هذا الأمر.

وتشهد جبهات القتال على الشريط الحدودي مع السعودية، وتحديداً مديريتي حرض وميدي، اشتباكات وقصف مدفعي وصاروخي متبادل بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالين للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى، رغم الهدنة المعلنة منذ العاشر من أبريل/ نيسان الماضي.

وتتزامن حدة المعارك مع انتقال لجنة التهدئة والتنسيق لوقف إطلاق النار من الكويت، إلى مدينة “ظهران الجنوب” السعودية، بعد موافقة طرفي النزاع في مشاورات السلام اليمنية بالكويت.

ويشهد اليمن حرباً منذ أكثر من عام بين القوات الموالية للحكومة مدعومة بالتحالف من جهة، ومسلحي الحوثيين وقوات صالح من جهة أخرى، مخلفة آلاف القتلى والجرحى، فضلاً عن أوضاع إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء