مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

السبت, 28 فبراير, 2015 06:33:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات
ينشط الرئيس هادي للأسبوع الثاني على التوالي منذ وصوله عدن الجنوبية هرباً من العاصمة صنعاء في مهامه السياسية والدبلوماسية.

ويواصل هادي نشاطه كرئيس شرعي، تسنده قوى اقليمية ودولية، حيث استأنفت السعودية والإمارات والكويت والبحرين النشاط الديبلوماسي.

وحتى اليوم السبت عقد الرئيس هادي مع السفير السعودي ، محمد سعيد آل جابر، مباحثات، استمرت لساعات في قصر الرئاسة بعدن.

ويعد هذا اللقاء الأول لهادي مع سفير دولة عربية وأجنبية منذ انتقاله لعدن، بعد أن تمكن في 21 فبراير الجاري من الإفلات من الإقامة الجبرية التي فرضتها عليه ميليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء.

وفي خطوات من شأنها تشديد الخناق على الحوثيين، تراجع هادي عن الاستقالة، وطالب بنقل الحوار من صنعاء، في حين عمدت سفارات الإمارات وقطر والكويت والسعودية إلى استئناف نشاطها من عدن.

وأشاد هادي بدعم السعودية لليمن، بينما جدد السفير السعودي دعم الرياض للرئيس، باعتباره يمثل الشرعية الدستورية، ووقوف بلاده الدائم إلى جانب الشعب اليمني، حسب وكالة الأنباء اليمنية فرع عدن.

وأكد آل جابر على "ضرورة استكمال التسوية السياسية في اليمن الشقيق في إطار المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية"، مشيرا إلى أن سفارة السعودية تعمل حاليا بكل أقسامها من العاصمة الاقتصادية والتجارية عدن.

وسبق أن التقى هادي الأربعاء بالأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، كأول مسؤول عربي وإقليمي كبير يستقبله الرئيس بعدن، في خطوة مهمة أكدت مدى الدعم الكبير الذي يحظى به وشرعيته.

وفي موازاة ذلك تظاهر الآلاف في العاصمة اليمنية صنعاء، رفضا لما وصف بـ"انقلاب" جماعة الحوثيين على الشرعية، وتنديدا بـ"ممارسات" الميليشيات.

وتشهد صنعاء مظاهرات شبه يومية مناهضة للحوثيين و"أعمال العنف والقمع والانقلاب على الشرعية الدستورية"، وللتأكيد على "التمسك بمسودة الدستور".

وجدد المتظاهرون رفضهم لوجود الميليشيات المسلحة في صنعاء وبقية المدن، وطالبوا بتنفيذ مخرجات الحوار، ورفع الحوثيين الإقامة الجبرية عن رئيس الحكومة خالد بحاح.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء