عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال     تقرير دولي: التساهل مع مرتكبي الانتهاكات يهدد أي اتفاق سلام في اليمن     الحكومة تدين قصف مليشيا الحوثي مخيما للنازحين في صرواح بمأرب     مرتزقة إيران حين يهربون بالتوصيف تجاه الأخرين    

صورة لجانب من الفعالية

الأحد, 03 يوليو, 2016 12:42:00 صباحاً

اليمني الجديد - عدن

واكتست مظاهر الفرحة والبهجة سماء وشوارع وحواري عدن، وعاشت يوما تاريخيا بامتياز اختلطت فيه مشاعر الفرح بمشاعر الصمود والشجاعة التي أظهرتها هذه المدينة الباسلة في وجه عدوان ميليشيا الحوثي والمخلوع، برجالها ونسائها وأطفالها وشيوخها.
 
سماء عدن هي الأخرى ازدانت بأضواء الألعاب النارية التي تم إطلاقها من قمم الجبال والمباني المرتفعة، كتعبير فرائحي وتخليداً لهذا اليوم العظيم، حيث تحقق الإنتصار ودحرت الميليشيات من قبل رجال المقاومة الجنوبية وقوات الجيش الوطني بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي.
 
المواطنون بدورهم طافوا الشوارع والميادين بسياراتهم، واعتلاها الأطفال والشباب، رافعين بنرات ويافطات تحمل عبارات النصر والفرحة للعاصمة عدن.
 
عدد كبير من أهالي عدن باشروا بإعداد موائد إفطار أمام شوارعهم للاحتفال بهذه المناسبة، وتوافد الآلاف إلى ساحة المعلا وحواري كريتر والمنصورة والشيخ عثمان للمشاركة في الإفطار الجماعي، مشكلين بذلك لوحة جميلة رسالتها "النصر" واحتفاء بتطهير عدن من عدوان الميليشيات الانقلابية.
 
كما حضر مأدبة الإفطار في شارع المعلا، التي اعتبرت هي الأكبر، العديد من مسؤولي السلطة المحلية على رأسهم محافظ عدن عيدروس الزبيدي، وكذا نائب وزير الداخلية علي الخشع وقائد القوات الخاص فرع عدن، وقادة المقاومة الجنوبية في عدن وأبين.
 
كما علت صور الشهداء فوق المكان تمجيداً لتضحياتهم والقيت كلمات معبرة.
 
وأثنى متحدثون وشعراء على صمود عدن وتضحيات أبنائها, وكانت الأحاديت تعبيرا صادقا عن أن عدن هي مفخرة الصمود ورائدة النضال.
 
كما سجلت النساء حضور في إحياء الذكرى الأولى لتحرير عدن من ميليشيا الحوثي وصالح، حيث تعالت زغاريدهم في أحياء عدن.
 
وغزت قوات المخلوع صالح ومليشيات الحوثي عدن ومدن الجنوب في أواخر شهر مارس 2015م لتنتصر عدن على القوات الغازية في الـ27 من شهر رمضان من العام الفائت.
 
وكان نشطاء قد دشنوا الإسبوع الفائت حملة #عدن_ذكرى_النصر  احتفالا بالذكرى الأولى لتحرير المدينة من مليشيات الحوثين وقوات المخلوع صالح العام الماضي .
 
وقال ناشطون في الحملة «إن الحملة الشعبية التي دشنها أبناء عدن تأتي احتفالا بالذكرى الأولى لهذا النصر العظيم الذي صنعه أبناء المدينة بدعم من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية ألسعوديه في الـ27من رمضان من العام المنصرم».



غريفيث