الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين    

الأحد, 19 يونيو, 2016 11:02:00 مساءً

اليمني الجديد - تقرير خاص
أثار التوجه الجديد للميليشيات الحوثي بالإفراج عن المعتقلين العديد من التساؤلات وماذا تريد من ذلك التوجه الذي اعتبروه تخطيط جديد للحوثيين لتحسين صورتهم لدى الأمم المتحدة وتحميل الحكومة الشرعية مسؤولية عرقلة المفاوضات في الكويت.

وذهب مراقبون إلى ان التوجه المفاجئ الجديد للحوثيين الهدف منه حرمان الكويت من أي دور ريادي في الملف اليمني والدليل أن الحوثيين اختاروا عملية تبادل الأسرى خارج طاولة مشاورات الكويت.

وتفيد بعض المصادر إلى أن معظم المعتقلين الذين أفرجت عنهم ميليشيات الحوثي لاعلاقة لهم بالحرب الدائرة في البلاد ولديهم قضايا جنائية.

خطوات غامضة

وعلق الكاتب والمحلل السياسي "ياسين التميمي" لا أحد يعرف هؤلاء الذين تم الإفراج عنهم وهل كانوا قطاع طرق ام محبوسين على ذمة قضايا سابقة.

وقال التميمي في منشور بصفحته على شبكة التواصل الأجتماعي "فيس بوك" الحوثيون يفرجون عن 57 معتقلاً في عمران، والمبعوث الأممي يرحب.. لا أحد يعرف من هؤلا الذين تم الإفراج عنهم وهل كانوا قطاع طرق أم محبوسين على ذمة قضايا سابقة لجريمة الانقلاب أم ماذا،.

وتابع التميمي المهم أن من شأن هذه الخطوات الغامضة أن تترك انطباعاً بأن كل شيئ على ما يرام وبأن الحوثيين وحليفهم يسمعون الكلام وينفذون ما يتعهدون به..

محاولة إيرانية لحرمان الكويت

بدوره يرى المحلل السياسي "عارف أبوحاتم" إن الإفراج عن المعتقلين الذي تم في تعز بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني بتعز مع ميليشيات الحوثي/صالح أن هناك محاولة إيرانية لحرمان الكويت من أي دور ريادي في الملف اليمني وبدليل أن الحوثيين اختاروا عملية تبادل الأسرى خارج طاولة مشاورات الكويت.

وأضاف "أبوحاتم" تعمدت الميليشيا تفكيك ملف الأسرى والمختطفين وإفراغه من مضمونه، وذلك عن طريق تجزأته مرةً بالافراج الأحادي بعمران، ومرةً بالتوسط القبلي بتعز.

وأكد لأن عملية التبادل جاءت خارج دور الأمم المتحدة وفيها تهميش واضح لشخصية ودور المبعوث الأممي؛ فإن الميليشيات الحوثية قادرة على معاودة اختطاف الناس من مساكنهم وشوارعهم ومقرات عملهم بسبب أن التبادل السابق جاء خارج الإشراف الدولي، بمعنى أنه لا يوجد وثيقة ملزمة وقع عليها الحوثي وبالتالي هو متحرر من القيود والالتزامات الدولية.

رابعاً سيلتبس الأمر على المجتمع الدولي وسيتم المساواة بين القاتل والضحية، بين المقاتل الحوثي والمواطن التعزي الأعزل المخطوف دون جريرة.

وأوضح أن الجماعة الحوثية تسعى للخلط بين المسارين القانوني والسياسي، وتريد الآن كسباً سياسياً مقابل افراجها عن مواطنين أبرياء.
 
 
قضايا جنائية

وكشفت قناة بلقيس الفضائية عن حصولها على وثائق تفيد إفراج جماعة ‫‏الحوثيين عن 82 سجينا جنائيا من السجن المركزي بالعاصمة صنعاء، بموجب توجيهات من القيادي في الجماعة، يحيى بدر الدين ‫‏الحوثي.

وذكرت الوثائق أن "72 من السجناء المفرج عنهم على علاقة بقضايا جنائية مختلفة تتنوع بين الاتجار بالمخدرات والحرابة والقتل وسرقة المنازل وتفجير القنابل وأنابيب النفط والاختطاف، فيما أضيف كشف مرفق بعشرة أسماء لآخرين لم تشر الوثيقة إلى نوع القضايا التي سجنوا على ذمتها، لكنها ألحقت عشرة أسماء تحت عنوان كشف ملحق بالمفرج عنهم من قبل اللجنة الشعبية التابعة للحوثيين في السجن المركزي.

وتحمل الوثائق الخمس، ترويسة مصلحة السجون، وهي عبارة عن رسالة من مدير عام الإصلاحية المركزية بالأمانة المعروفة باسم السجن المركزي، موجهة إلى وكيل النيابة الجزائية المتخصصة، وموضوعها السجناء الذين تم الإفراج عنهم من قبل لجنة السجناء وهي اللجنة التي شكلها شقيق زعيم الحوثيين يحيى بدر الدين الحوثي برئاسته، وأصدر من خلالها أوامر إفراج عن عدد من السجناء الخطرين على أمن المجتمع.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014 تسيطر جماعة الحوثي المسلحة على مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء، وتتحكم بإدارتها، وتعين موالين لها وتسرح آخرين.

وكتب الناشط باسم ميليشيات الحوثي ورئيس وفدها في مشاورات الكويت محمد عبدالسلام بعد عملية تبادل الأسرى في تعز قائلا:بوساطة محلية تم بعون الله صباح يومنا هذا السبت عملية تبادل للأسرى مع بعض المجموعات المسلحة في محافظة تعز تم بموجبها الإفراج عن 116 أسير من اسری الجيش واللجان الشعبية.

وقال "عبدالسلام" يثبت الواقع ان وفد  من أسماهم المرتزقة لا يملك من أمره شيئا فبعد أكثر من شهر منذ تشكيل لجنة الاسرى والمعتقلين لم يستطع تقديم اي خطوة عملية في هذا الجانب وما زال يماطل ويصنع العراقيل دون تنفيذ أي تقدم يذكر.

واعتبر ان ذلك  يؤكد صوابية التواصل المباشر مع المعنيين والميدانيين في كثير من الخطوات اللازمة ففاقد الشيء لا يعطيه .
 
 
 
 



قضايا وآراء
انتصار البيضاء