كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)     مناهج الدراسة حين تشوه شكل الجزيرة العربية بين الطلاب    

السبت, 18 يونيو, 2016 10:48:00 صباحاً

اليمني الجديد-وكالات
أعلن البنتاغون امس الجمعة مقتل ستة عناصر من تنظيم القاعدة في ثلاث غارات، شنتها طائرات أمريكية في وسط اليمن الأسبوع الماضي.

وقالت القيادة العسكرية الأمريكية للشرق الأوسط (سنتكوم) في بيان، إن تنظيم قاعدة الجهاد في شبه جزيرة العرب "لا يزال يشكل خطرا كبيرا على المنطقة والولايات المتحدة وسواها".

وأضافت: "نحن ما زلنا مصممين على هزم تنظيم قاعدة الجهاد في شبه جزيرة العرب، وحرمانه من أي ملاذ آمن أينما وجد".

وتعتبر الولايات المتحدة هذا الفرع اليمني لتنظيم القاعدة، أخطر فروع التنظيم الجهادي على الإطلاق.

ومنذ 2009 تستهدف واشنطن باستمرار تنظيم القاعدة في اليمن بغارات جوية، غالبيتها بواسطة طائرات دون طيار.

وأوضحت في بيانها أن الغارة الأولى استهدفت في 8 حزيران/يونيو الجاري في محافظة أبين سيارة تقل عنصرين من القاعدة، مما أسفر عن مقتلهما.

وأضافت أن الغارة الثانية استهدفت عنصرين آخرين في محافظة مأرب في 10 الجاري، بينما استهدفت الثالثة بعد يومين من ذلك، عنصرين أيضا في محافظة شبوة، وقد قتل هؤلاء الأربعة في الغارتين، وهو ما كانت مصادر أمنية يمنية أعلنت عنه في حينه.

ومنذ مطلع العام شنت الولايات المتحدة ما مجموعه 12 غارة جوية في اليمن.

واستفاد تنظيم القاعدة من الفوضى في اليمن لتوسيع نفوذه في جنوب وجنوب شرق البلاد.



قضايا وآراء
مأرب