مليشيا الحوثي تحرق مسجدا بمحافظة ذمار     مدرسة أويس بجبل صبر آيلة للانهيار.. 40 عاما بلا ترميم     الصفيون والتشيع في بلاد العرب     السعودية من إعاقة سبتمبر إلى قتل فبراير.. رحلة خراب     أطعمها في حياته فلازمته لحظة موته     تعذيب وقهر النساء في سجون الحوثي بصنعاء     صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء    

الاربعاء, 15 يونيو, 2016 11:07:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

أعلن المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، أن منظمته لن تمد السعودية بمصادر المعلومات التي قادت إلى إدراج دول التحالف بقيادة المملكة لفترة وجيزة على قائمة انتهاكات الأطفال باليمن.
 
 وقال دوغريك في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك اليوم الأربعاء: "نحن لن نمد السعودية بمصادر معلوماتنا الواردة في التقرير وعلينا حماية من أمدونا بتلك المعلومات خاصة وأنهم في منطقة صراع".
 
لكن دوغريك أوضح أن مكتب الأمين العام سيرد على طلب الرياض "بشكل أو بآخر" مكرراً التأكيد على عدم تزويد السعودية بمصادر المعلومات الواردة بالتقرير الأممي. والأسبوع الماضي، بعث مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي بعث برسالة إلى بان كي مون، طلب فيها الكشف عن مصادر المعلومات التي قادت (الجزائرية) ليلى زروقي، الممثلة الخاصة للأمين العام لشؤون الأطفال والنزاعات المسلحة، لإدراج التحالف لفترة وجيزة في قائمة سوداء، بتهمة انتهاك حقوق الأطفال في اليمن.
 
وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة، الخميس الماضي، حذف التحالف من قائمة انتهاكات الأطفال باليمن، ملمحاً إلى تلقيه تهديدات بسحب المخصصات المالية في العديد من برامج الأمم المتحدة الإنسانية وتلك المتعلقة بشؤون الطفولة. وقال كي مون في تصريحات للصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك: "وصلتني ردود فعل عنيفة على قراري حذف أسماء دول التحالف بقيادة السعودية مؤقتاً من مرفق أحدث تقرير لي عن الأطفال والصراع المسلح. لقد كان ذلك واحداً من أكثر القرارات الصعبة والمؤلمة التي اضطررت إلى اتخاذها. فالتقرير يصف أهوالاً لا ينبغي أبداً للأطفال أن يعايشوها".
 
وتابع "من غير المقبول للدول الأعضاء ممارسة ضغوط لا داعي لها. إن أعمال المراقبة والفحص هي جزء طبيعي وضروري لعمل الأمم المتحدة وإنني أدعم بقوة كل ما ورد في التقرير". ورداً على ذلك، قالت السعودية على لسان مندوبها في الأمم المتحدة، "نحن لم نوجه أية تهديدات للأمين العام ولم نقم بإرهابه. لقد قلنا له إن الطريقة التي تمت بها وضع اسم السعودية على تلك القائمة طريقة خاطئة وغير مقبولة بالنسبة لنا ويجب حذف اسمها. لكننا لم نهدده ولم نخيفه ولم نقل له أننا سنقطع علاقتنا بالأمم المتحدة لأننا نعتبر أن هذه المنظمة الدولية هي منظمتنا، كما أن هذا ليس أسلوب ولا طريقة السعودية أبدا".
 
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال تقرير للأمم المتحدة إن التحالف مسؤول عن 60 بالمئة من الوفيات والإصابات بين الأطفال باليمن في العام الماضي، ومسؤول أيضاً عن نصف الهجمات على المدارس والمستشفيات في هذا البلد، قبل أن يعلن مندوب السعودية في الأمم المتحدة، رفع اسم التحالف الذي تقوده المملكة من قائمة الانتهاكات بحق الأطفال في اليمن نهائياً. ومنذ 26 مارس 2015، يواصل التحالف العربي بقيادة السعودية، قصف مواقع تابعة لجماعة "الحوثي"، وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، ضمن عملية أسماها "عاصفة الحزم" استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية"، قبل أن يعقبها في 21 أبريل/نيسان بعملية أخرى أطلق عليها اسم "إعادة الأمل".
 
وقال التحالف إن من أهداف العملية الثانية، شقًا سياسيًا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية



قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة