الإثنين, 06 يونيو, 2016 11:31:00 مساءً

اليمني الجديد - تعز

اندلعت مواجهات العنيفة يوم الاثنين بعدد من جبهات القتال بتعز، بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة وميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من جهة أخرى، في الوقت الذي كثفت المليشيات من قصفها للأحياء السكنية في أول أيام شهر رمضان المبارك.
 
مليشيا الحوثي والمخلوع، كثفت يوم الإثنين، 6يونيو/ حزيران، من قصفها العنيف على الأحياء السكنية في تعز، أبرزها الأحياء السكنية القريبة من اللواء 35 مدرع بالمطار القديم، ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى، بينهم نساء وأطفال، إلى جانب قصف مواقع الجيش والمقاومة الشعبية بعدة جبهات.
 
مصادر بالمقاومة، قالت لـ(الموقع بوست)، إن مواجهات عنيفة اندلعت، الإثنين، بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والمليشيات الانقلابية في الجبهتين الشرقية والغربية لمدينة تعز، وخصوصا في شارع  الثلاثين والضباب ومحيط اللواء 35 مدرع غرب المدينة .
 
في الجبهة الشرقية، واصلت قوات الجيش والمقاومة تقدمها في منطقة ثعبات والجحملية والكمب وكلابة، حيث تمكنت خلال معارك الإثنين، من السيطرة على عدد من المواقع والمباني التي تمركزت فيها المليشيات خلال الأشهر الماضية.
 
وفي سياق متصل، أوضحت مصادر عسكرية لـ(الموقع بوست)، أن معارك عنيفة اندلعت بين الجيش والمقاومة من جهة، ومليشيا الحوثي والمخلوع من جهةٍ أخرى، في منطقة القبيطة التابعة إدارياً لمحافظة لحج، جنوب اليمن.
 
 وقالت المصادر إن المعارك تركزت في منطقة الكعبين بعد أن شنت مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية هجوماً عنيفاً على المنطقة مستخدمة أنواع الأسلحة.
 
وأكدت أن المعارك استمرت حتى مساء الإثنين، وأن قوات الجيش والمقاومة وجهت نداء عاجل إلى الحكومة الشرعية وقيادات الجيش الوطني، طالبوها بمدّهم بالسلاح، لمواجهة استماتة المليشيات الإنقلابية، وسعيها الحثيث للتوغل في مناطق القبيطة المحاذية لتعز.
 
هذا وأسفر قصف مليشيا الحوثي والمخلوع على تعز، في أول أيام رمضان المبارك، في استشهاد امرأة وإصابة عشرة أطفال في حي المطار القديم بالمدينة.
 
مجزرة أول أيام رمضان
 
لم تراعِ مليشيا الحوثي والمخلوع حرمة الشهر الفضيل، الذي حل يوم أمس الإثنين، ولم تتوقف آلتها عن قتل الأطفال والنساء، في مدينة تعز، التي لم تستفق بعد من مجزرة الباب الكبير التي راح ضحيتها العشرات ما بين قتيل وجريح، بينهم أطفال ونساء.
 
ففي صباح الإثنين، أول أيام شهر رمضان المبارك، ارتكبت مليشيا الحوثي والمخلوع مجزرة أخرى، غرب مدينة تعز، حيث قصفت المليشيا حي المطار القديم، القريب من اللواء 35 مدرع، ما أدى إلى استشهاد امرأة وإصابة قرابة 10 أطفال.
 
وبحسب المصادر، فقد استهد القصف ثلاثة مبانٍ مدنية، في تلة ياسين، أسفر عن استشهاد امرأة وإصابة 5 من أطفالها، وخمسة أطفال آخرين.
 
وتسبب القصف في دمار كبير في المنازل الواقعة في حي المطار القديم، في الوقت الذي أفاد شهود عيان، أن المليشيا الانقلابية، قصفت الحي، من مواقع تمركزها في شمال المدينة.
 
وسبق أن استشهد الجمعة الماضية، 18 شخصا، وأصيب قرابة 50 آخرين، جراء قصف المليشيات لسوق الباب الكبير، بصاروخ كاتيوشا، في مجزرة غير مسبوقة، تلاها استهداف المليشيات لسوق ديلوكس، وسط المدينة بقذائف الهاون.
 
ويوم السبت الماضي، ارتكبت المليشيا الانقلابية مجزرة أخرى في حي الكرامة بمنطقة بئر باشا غرب مدينة تعز، أودت بحياة ثلاثة شهداء وعشرات الجرحى.



قضايا وآراء
مأرب