لقاء يجمع قيادات وزارة الدفاع في مأرب لمناقشة أوضاع الحرب     لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة    

الخميس, 02 يونيو, 2016 08:41:00 مساءً

اليمني الجديد - صنعاء

أكدت مصادر مطلعة، أن جماعة الحوثي الانقلابية، قررت السطو على مساحات شاسعة من أراضي الدولة، بأمانة العاصمة، بذريعة توزيعها لأسر قتلى الجماعة الذين سقطوا خلال الحروب التي خاضتها الجماعة طيلة السنوات الماضية، بما في ذلك الحروب الست.
 
وأصدر القائمون بأعمال الوزراء، المعينين من قبل الجماعة، قرارا بالموافقة على صرف وتسليم عدد من مواقع أراضي الدولة في أمانة العاصمة ومحافظات صنعاء وعمران وريمة، لما يسمى بـ"مؤسسة الشهداء" التابعة للجماعة الانقلابية، لبناء مدن سكنية وتمليكها لأسر قتلى الجماعة.
 
ويتضح من خلال الوثائق التي نشرها الصحفي همدان العليي في صفحته الشخصية، أن المليشيا حددت مساحات واسعة من الأراضي بأطراف العاصمة صنعاء وحولها، وكذا في عمران وريمة، للاستحواذ عليها، تحت ذريعة بناء مدن سكنية لأسر "شهداء" الجماعة.
 
وأوضح الصحفي العليي، أنه لديه معلومات مؤكدة، بأن أغلب هذه الأراضي التي استولت عليها الجماعة، ستمنح لأتباعها "العقائديين، الأحياء"، بهدف إيجاد حزام طائفي، حول العاصمة صنعاء، تكون في ظاهرها مدن سكنية، لكنها في الحقيقة، أشبه بمعسكرات طائفية، تماما مثلما حدث في العاصمة العراقية بغداد.
 
ولفت إلى أن هذا الإجراء الذي أقدمت عليه جماعة الحوثي، هو تطبيق عملي لمخطط "حرث الأرض" الذي وضعته إيران قبل سنوات.
 
وقال بأن المساحات الكبيرة للأراضي المحجوزة، وكذا موقعها في مداخل العاصمة، تؤكد أنها لن تكون فقط لأسر الشهداء، وإنما لأهداف أخرى، طائفية.



قضايا وآراء
غريفيث