الخميس, 14 أبريل, 2016 08:05:00 مساءً

اليمني الجديد-متابعات
رصدت إذاعة فرنسية دولية 60 قتيلاً من طرفي الصراع في اليمن خلال الثلاثة الأيام الأولى لوقف إطلاق النار.

واعتبرت إذاعة مونت كارلو الدولية إن خروقات اتفاق وقف اطلاق النار تهدد بانهيار مساعي الامم المتحدة لعقد جولة جديدة من محادثات السلام بين الحكومة اليمنية، وجماعة الحوثيين وحلفائها في حزب المؤتمر الشعبي العام بالكويت الاسبوع المقبل.

وخلف التصعيد العسكري المستمر منذ بدء سريان الهدنة الاثنين الماضي، 60 قتيلا على الأقل بينهم قياديون بارزون في معسكري الطرفين.

 وحسب مصادر ميدانية سقط نحو 44 قتيلا من القوات الحكومية ومدنيون يقطنون في مناطق خاضعة لسيطرة حلفاء الحكومة، بالإضافة الى نحو 16 من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، بخروقات الأيام الماضية.

يأتي هذا في الوقت الذي سارع فيه كل طرف بإلقاء المسؤولية على الآخر فينسف جهود التهدئة التي تقودها لجنة عسكرية رفيعة تحت إشراف الامم المتحدة.

 الحكومة اليمنية حملت الحوثيين وحلفاءهم مسؤولية خرق الهدنة وتداعياتها على مشاورات الكويت في 18 أبريل/نيسان الجاري، حيث اتهم وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي ما اسماه بالطرف الانقلابي بالتصعيد العسكري وإرسال مزيد من التعزيزات إلى جبهات القتال.

 ونقلت وكالة الأنباء الحكومية عن المخلافي خلال لقائه بنظيره الجزائري رمطان العمامرة في إسطنبول قوله إن "هذا يهدد المشاورات"، مضيفا أن "الطرف الانقلابي" سيتحمل ما سيترتب على ذلك.  واكد ان حكومته ذاهبة الى الكويت "بنوايا حسنة".




الحرية