معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الإثنين, 11 أبريل, 2016 04:36:00 مساءً

اليمني الجديد-وكالات
رحب وزراء خارجية دول مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (جي7) اليوم الاثنين بوقف اطلاق النار في اليمن كما رحبوا بمباحثات السلام المقررة في دولة الكويت في 18 من ابريل الجاري.

جاء ذلك في بيان مشترك اصدره الوزراء في اعقاب اختتام اجتماعهم الذي انطلقت اعماله امس الاحد في مدينة (هيروشيما) اليابانية.

واكد الوزراء اهمية الدخول غير المشروط للمساعدات الانسانية لكافة انحاء اليمن.

ونقل البيان عن الوزراء قولهم "نجدد التاكيد على دعمنا القوي لجهود المبعوث الاممي الخاص الى اليمن والرامية الى انهاء اعمال العنف وندعو كافة الاطراف المعنية للتفاوض من اجل استئناف عملية الانتقال السياسي".

ودان البيان الهجمات الارهابية التي ينفذها ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) ومنظمات ارهابية اخرى كتنظيم القاعدة.

واضاف ان "الارهاب تهديد امني عالمي طارئ يتطلب تضامنا دوليا واستجابات موحدة".

واكد دعم دول مجموعة (جي.7) لعزم التحالف الدولي على مضاعفة وتسريع حملته ضد (داعش) في العراق وسوريا.

واشار البيان الى ان دول المجموعة تحضر خطة عمل لمواجهة الارهاب والتي تنطوي على معايير صلبة لتعزيز جهود المجموعة لهذا الغرض والتي من المقرر ان تتبناها في اجتماع القمة المقرر في مايو المقبل.

وفي الشان العراقي اكد الوزراء تاييدهم المستمر لوحدة العراق وسيادة ووحدة اراضيه معربين في الوقت نفسه عن القلق ازاء الوضع الانساني المتدهور فيه وارتفاع اعداد اللاجئين العراقيين الى 4ر3 مليون لاجئ.

ودعوا الدول المانحة الى الاستمرار في تقديم المساعدات الانسانية الى المنكوبين في مختلف انحاء العراق.

وفيما يتعلق بالازمة في سوريا شدد الوزراء على اهمية التزام جميع الاطراف المعنية باتفاق وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في فبراير الماضي والتركيز على البحث في عملية الانتقال السياسي.

واكدوا التزامهم القوي بالعمل على احلال الاستقرار طويل الامد في سوريا وباعمال اعادة تاهيل البلد المنكوب.

وعلى صعيد اتفاق (خطة العمل المشترك الشاملة) بشان برنامج ايران النووي فقد اثنى المجتمعون عليها معتبرين انها خلقت فرصة لعلاقة جديدة بين ايران والمجتمع الدولي.

ودعوا ايران الى القيام بدور بناء في المنطقة عبر المشاركة في الجهود الرامية الى تحقيق حلول سياسية ومصالحة وطنية واحلال السلام في كل من سوريا والعراق واليمن واجزاء اخرى من المنطقة بما يحد من انتشار الاعمال الارهابية والتطرف العنيف.

وياتي اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (جي7) قبل موعد انعقاد قمة المجموعة المقرر في اليابان في 26 و 27 من مايو المقبل




قضايا وآراء
انتصار البيضاء