"التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة     حرب الأيام الثابتة    

السبت, 02 أبريل, 2016 10:47:00 مساءً

اليمني الجديد- وكالات
 دان وزير حقوق الإنسان  اليمني عزالدين الاصبحي وبشده القصف الممنهج الذي طال اليوم السبت عدد من المرافق الصحية والأحياء السكنية في مدينة تعز من قبل مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

وقال الأصبحي في بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية سبأ ان المليشيا الانقلابية قصفت اليوم وبشكل هستيري أحياء الضبوعة السفلى والكوثر ومبني مختبر الصحة المركزي بالصواريخ ومضادات الطيران وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين".

وأضاف الوزير" ان القصف الذي شنته المليشيا الانقلابية تركز على عدد من الأحياء السكنية التي تخلو من المظاهر المسلحة والمواقع العسكرية وتعج بالأطفال والنساء "..مشيراً إلى ان تعز تدفع ثمن انتمائها للمدنية والسلام من خلال تعرضها لأكبر جريمة حرب في اليمن.

وأكد الوزير الاصبحي ان المليشيا الانقلابية من خلال هذه الأعمال الانتقامية والقصف العشوائي المكثف على الأحياء السكنية والمرافق الحكومية في تعز هي جرائم ضد الإنسانية وتتنافي مع كافة القوانين الخاصة بحقوق الإنسان والشرائع السماوية.

وقال " إن وزارة حقوق الإنسان وهي تناشد المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في إدانة هذه الاعتداءات تؤكد على خطورة الوضع المتدهور في تعز والذي ينبي بكارثة حقيقية تعيشها المدينة منذ اشهر ،ناهيك عن فرضها لعمليات الحصار المطبق ومنعها من وصول المساعدات الاغاثية والإنسانية لسكان المدنية".

وناشد وزير حقوق الإنسان كافة دول العالم والمنظمات العربية والدولية والأشقاء وكل القوى الفاعلة في اليمن بضرورة العمل على انقاذ مدينة تعز من الاعتداء الهمجي وحرب الابادة التي تتعرض لها..لافتاً الى ان اصرار المليشيا على تدمير تعز هو الخطر الاكبر الذي يهدد مستقبل السلم في اليمن ويعمق من الشرخ الاجتماعي الذي صنعته قوى الانقلاب والتي دأبت على تمزيق نسيج المجتمع وتدمير مقومات الوطن اليمني.

واكد وزير حقوق الانسان ان ملف تعز الدامي هو الاساس لحل كل قضايا اليمن وان حل قضية تعز عبر وقف تدميرها واعادة الاعتبار لدورها التاريخي والسياسي والثقافي في صنع خارطة الشراكة الوطنية القائمة على العدالة والمواطنة المتساوية هو مفتاح الحل السياسي في اليمن.

 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء