معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الثلاثاء, 08 مارس, 2016 11:37:00 صباحاً

اليمني الجديد - توفيق السامعي
 
أعلن أحد قيادات مليشيات الحوثي عن مقتل بعض شباب المقاومة في جبهة ميدي بحجة أنهم مرتزقة للسعودية.
 
وعرض صلاح العزي القيادي في مليشيات الحوثي على صفحته في " الفيسبوك " صورة لبطاقة أحد شباب المقاومة في جبهة ميدي وهو الشاب لهيم محمد محمد ثابت السامعي وأعلن عن مقتله في صحراء ميدي.
 
والشاب الشهيد لهيم السامعي من أبناء عزلة بُكْيان من مديرية سامع كانت قناة المسيرة أظهرته أسيراً في مقطع فيديو على القناة ومعه اثنان آخران أسرا في جبهة ميدي وهم أحياء يرزقون.
 
وتفاجأ أبناء سامع الذين يعرفون الشاب لهيم بمنشور صلاح العزي يعلن مقتله في جبهة ميدي بعد أن عرضته قناة المسيرة في صحة جيدة قبل أسبوع.
 
وتبين من خلال إعلان القيادي الحوثي صلاح العزي مقتل الشاب لهيم أنه تم تصفيته مع زملائه الآخرين وهم أسرى حرب ولم يقتلوا أثناء المعارك في ميدي.
 
وحمل أهالي الشهيد لهيم السامعي وأبناء سامع المليشيات الحوثية عواقب الجريمة الشنعاء المخالفة لكافة الشرائع السماوية والقوانين الأرضية ومبادئ حقوق الإنسان وإعلان جنيف الخاص بأسرى الحرب.
 
وقال أهالي المنطقة وأقرباء الأسير لهيم السامعي: "إن هذه الجريمة من أكبر جرائم الحرب ضد الإنسانية وضد الأعراف والشرائع والقوانين، وأنه لم تعرف عن الحروب تصفية الأسرى مما يدل على أن هذه العصابة فاقت كل فعل إجرامي عرفته البشرية".
 
وكان صلاح العزي قد عرض بطاقة الشهيد لهيم السامعي وصورته على أنه أحد قتلى معركة ميدي. 
 
وناشد أهالي الشهيد وأبناء سامع المنظمات الحقوقية وكافة المؤسسات الدولية إلى تجريم وإدانة جريمة المليشيات الحوثية في تصفية الأسرى التي تدل على أن هذه المليشيات لم تتورع في ارتكاب أحداث مماثلة لم تكشفها وسائل الإعلام ولا المنظمات الدولية المعنية، لتضاف إلى الكم الهائل من جرائم المليشيات الحوثية التي لا تحصى.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء