معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الخميس, 03 مارس, 2016 10:54:00 مساءً

اليمني الجديد - جنيف - خاص
نظمت اللجنة العربية لحقوق الانسان علي هامش اعمال الدورة ٣١ لمجلس حقوق الانسان في جنيف ندوة حول استعادة أموال الربيع العربي المنهوبة, انتهاكات حقوق الانسان.
 وفي الندوة تحدث عدد من الدبلوماسيين  وألاكاديميين  وخبراء الامم المتحدة,  وتركز الحديث عن الأموال اليمنية المنهوبة.
وقالت الدكتورة وسام ابو بكر باسندوه رئيس مجلس أمناء المبادرة العربية للتثقيف والتنمية, ان تقريرا اصدرته لجنه العقوبات التابعة لمجلس الأمن في يناير من العام الجاري اكد تجميد ٤٨٨ مليون دولار أمريكي مودعة في ٢٠ دولة  باسم المخلوع علي عبد الله صالح وابنه.
وأشارت الى أن اللجنة التي شكلت بموجب قرار مجلس الأمن رقم ٢١٤٠ ، حيث  كشفت ان صالح كان يتلاعب بجوازات سفر متعددة لتهريب الأموال والتخفي والإفلات من المحاسبة.
وأوضحت باسندوة ان حجم الفساد والاصول التي هربت من اليمن تتراوح ما بين ٣٢ الي ٦٠ مليار دولار أمريكي بينما يعيش معظم الشعب اليمني تحت خط الفقر ، مشيرة ان هناك صلة مباشرة بين هروب الارصدة من البلاد وبين تمتع شعبها بحقوق الانسان خاصة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية ، وان هروب تلك الارصدة إدي الي إفقار واضعاف الشعب اليمني، ومازال علي عبد الله صالح يتصرف في أموال الشعب اليمني كما لو كانت ملكية خاصة له وهي الأموال التي حولها الي حساباته الخاصة بدلا من ضخها في التنمية.  
كما أن الفرق بين اليمن والدول العربية الأخري التي هربت اموالها هو ان هناك لجنة شكلها مجلس الأمن تتابع الارصدة المهربة من البمن ، وان الرجل المتهم بالفساد لم يغادر البلاد بل مازال في اليمن يحاول اعادة اغتصاب السلطة من جديد عبر تحالفه مع الحوثيين ، ويستخدم الأموال التي نهبها في تدمير اليمن وتسليح ميليشيات الانقلاب
. وطالبت المجتمع الدولي بالتعاون مع اليمن لاستعادة امواله المهربة والتعاطي بجدية مع قرارات لجنة العقوبات
وطالب سفير مصر في الامم المتحدة السفير عمرو رمضان خلال الندوة الدول التي هربت اليها الأموال ببذل المزيد من الجهود لإعادة هذه الثروات الي الشعوب صاحبة الحق فيها ، كما طالب الدول التي خرجت منها الأصول بمحاربة الفساد وتعزيز الشفافية وبما يعزز الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لشعوبها
ودعا خبير الامم المتحدة المعني بالديمقراطية الفريد دي زاياس منظمات المجتمع المدني لمواصلة الجهود والتحركات لدفع ملفات الأموال المهربة من دولهم قدما ومطالبة الحكومات التي انتخبوها ببذل الجهود في هذا الشأن.




قضايا وآراء
انتصار البيضاء