صورة من الارشيف

الجمعة, 19 فبراير, 2016 09:55:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تتوغل قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية نحو مواقع وتجمعات ميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح على طول الحزام الأمني الثاني للعاصمة صنعاء ومحيطها، التي باتت تحت مرمى زحف القوات الشرعية وضرب مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية.
 
ووصلت القوات الشرعية مسنودة برجال المقاومة الشعبية مناطق الحزام الأمني الثاني والأخير من بعد فرضة نهم وحتى محيط نقيل بن غيلان في البوابة الشرقية للعاصمة بحسب مصادر مطلعة.
 
وبحسب المصادر " فأن مدفعية قوات الجيش لا تتوقف من دك أوكار دفاعات ميلشيا الحوثي وصالح على طول الحزام، حيث صارت دفاعاتهم شبه منكسرة جراء تزايد الضرب، بالإضافة إلى الغارات الجوية المكثفة والدقيقة لمقاتلات التحالف العربي".
 
ووفقا للمصادر" فأن رجال القبائل المحيطة بالعاصمة صنعاء والواقعة ضمن مساحة الحزام الأمني الثاني لها بدأوا بالاحتشاد لمساندة الشرعية وتحرير العاصمة من ميلشيا الحوثي وصالح".
 
وذكرت المصادر " أن الحشود القبلية ما تزال تحشد وتتوافد في مناطقها، استعدادا لإعلان بدء المعركة الحاسمة مع قوات الانقلاب وبقيادة الجيش الوطني".
 
يأتي ذلك بالتزامن مع كثافة الغارات الجوية لمقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، والذي ازدادت حدتها ساعات فجر اليوم ما فسرها مراقبون بأنها بداية وتمهيدا لمعركة الخلاص من القوى الانقلابية.
 




قضايا وآراء
غريفيث