عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال     تقرير دولي: التساهل مع مرتكبي الانتهاكات يهدد أي اتفاق سلام في اليمن     الحكومة تدين قصف مليشيا الحوثي مخيما للنازحين في صرواح بمأرب     مرتزقة إيران حين يهربون بالتوصيف تجاه الأخرين    

صورة من الارشيف

الخميس, 18 فبراير, 2016 04:15:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تواصل قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية تقدمها نحو العاصمة صنعاء من مناطق نهم شرقا، بقوات كبيرة ومجهزة بأعلى التجهيزات العسكرية الحديثة والمتطورة.
 
وأفادت مصادر مطلعة " أن قيادة الجيش الوطني بالتنسيق مع قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية نصبت مدافع طويلة المدى في فرضة نهم، لبدء قصف تمركز ميلشيا الحوثي وصالح وسط وأطراف العاصمة".
 
وذكرت المصادر " أن مهمة المدفعية هذه قصف مواقع وتحركات في العاصمة من بعد 70 كيلو وأكثر، عبر إحداثيات عسكرية لمواقع الحوثيين وقوات صالح".
 
وحصلت قيادة قوات التحالف العربي على مخطط وإحداثيات دقيقة لمواقع وتجمعات وتمركز قوات ميلشيا الحوثي وصالح في العاصمة صنعاء وضواحيها، والتي سترافق علميات تقدم القوات الشرعية نحو العاصمة من البوابة الشرقية، بحسب المصادر.
 
وبحسب المصادر" فأن الساعات القادمة ستكون ساخنة على قوات ميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح في أوساط العاصمة صنعاء، خصوصا بعد تقدم المقاومة إلى محيط نقيل بن غيلان التي صار يفصلها عنه نحو 13 كيلو تقريبا، تعد خطوط نار كثيفة".
 
وتشارك أيضا مقاتلات التحالف العربي في عمليات التقدم نحو العاصمة صنعاء، والتي ستتولى إلى جانب المدفعية المنصوبة في فرضة نهم على دك دفاعات الحوثيين وقوات صالح على طول الحزام الثاني للعاصمة.
 
 




غريفيث