الأحد, 31 يناير, 2016 11:25:00 مساءً

اليمني الجديد -
 
بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي اليوم مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني ناصر جوده العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، وكذا تطورات الأحدث على الساحة اليمنية والأوضاع الإنسانية والأمنية في اليمن والتحديات التي تواجهها.
 
وخلال اللقاء نقل وزير الخارجية تحيات الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية إلى أخيه جلالة الملك عبدالله الثاني وحكومة وشعب المملكة الأردنية الهاشمية .
 
واستعرض نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية نتائج الحوار والتواصل مع الأمم المتحدة فيما يتصل بمفاوضات جنيف والإعاقات التي تقوم بها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية لمنع الوصول إلى عملية السلام والاستقرار.
 
وثمن المخلافي الدور الايجابي للأشقاء في المملكة الأردنية المساند للشرعية وللشعب اليمني من خلال المشاركة في التحالف العربي ودور الدبلوماسية الأردنية الداعم للشرعية والاستقرار في اليمن وخاصة دور الأردن في مجلس الأمن خلال العامين الماضيين.
 
 وأكد أن الأردن كان وما يزال يقف إلى جانب الشعب اليمني وسيظل اليمن دائما مدينا للأردن الشقيق بأنه كان في مقدمة الدول العربية الداعمة لليمن وأمنه واستقراره ووحدته.
 
وعبر وزير الخارجية عن تقديره للتسهيلات التي يقدمها الأردن لليمنيين سوا للطلاب الدراسيين في الجامعات أو المرضى الذين يتلقون العلاج في مختلف المستشفيات.
 
وأشار إلى أن الأردن تظل هي المنفذ الأساسي للشعب اليمني إلى العالم ، والسباقة في قضايا الاستقرار والأمن وبناء المؤسسات في اليمن.
 
من جهته أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أن العلاقة بين البلدين والشعبين الشقيقين تربطهما علاقة تاريخية متجذرة منذ عقود من الزمن، مشيراً إلى أن اليمن المستقر الآمن هو مكسب للجميع.
 
كما جدد جوده على الموقف الأردني الثابت بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه دعم اليمن وشعبه، والتزام الأردن بدعم الشرعية في اليمن بما يكفل عودة الأمن والاستقرار لليمن الشقيق، وصون سيادته ووحدته، ورفض الأردن لأي محاولة للانقلاب على الشرعية.
 
وقال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني" أملنا كبير بان تعود العملية السياسية من خلال التشاور على الأسس المتفق عليها وامتدادا لقرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية وكذلك المبادرة الخليجية وان تفضي جميع هذه المحاولات إلى مسار سياسي ناجح يحقق لليمنيين ما نصبو إليه جميعا من انتهاء لهذه الحقبة المؤلمة التي تشهدها منذ تم الانقلاب على الشرعية".
 
واتفق الجانبان على تشكيل لجنة مشتركة يمنية أردنية لدراسة الحلول والمعالجات المقترحة لتسهيل إجراءات دخول المواطنين اليمنيين إلى المملكة الأردنية الهاشمية.
 
حضر الاجتماع من الجانب اليمني وكيل وزارة الخارجية أوسان العود ، و القائم بأعمال السفارة اليمنية في الأردن عبدالله العزعزي، كما حضرها من الجانب الأردني آمين عام وزارة الخارجية السفير محمد تيسير ،ومدير الدائرة العربية السفير جمعة العبادي ،وسفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى اليمن سليمان الغويري.




قضايا وآراء
مأرب