مصرع عشرات الحوثيين في أعنف مواجهات بجبهات مأرب     انتصارات ساحقة للجيش في تعز والمليشيا تقصف مستشفى الثورة     وثائق جديدة حول تورط الصندوق السيادي السعودي بمقتل خاشقجي     لقاء يجمع قيادات وزارة الدفاع في مأرب لمناقشة أوضاع الحرب     لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم    

صورة من الارشيف

الاربعاء, 27 يناير, 2016 09:09:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
ترتفع حالة القلق والارتباك في صفوف ميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح في أماكن سيطرتها وتمركزها في عدد من جبهات القتال مع قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية.
 
وتزداد حالة التوتر والقلق لدى ميلشيا الحوثي وصالح مع تكثيف مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية مؤخرا غاراتها المركزة والدقيقة على مواقع وتجمعات الميلشيا في مركز تواجدها الكبير في العاصمة صنعاء ومحيطها، كان آخرها استهداف أهم المعسكرات والمواقع الأكثر تسخيرا للميلشيا.
 
يتزامن ذلك مع تواصل الضغط العسكري البري لقوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية في الجبهات الشرقية الرابطة بين أكبر محافظات غنية بموارد الطاقة، منها إلى خطوط التماس مع العاصمة صنعاء.
 
وتقترب القوات الشرعية من العاصمة صنعاء موسعة جبهات القتال بشكل متقطع والتفافي أربك قوات ميلشيا الحوثي وصالح، وإجبارها على التراجع تحت وابل نيرانها وهجماتها الشرسة والمضاعفة.
 
وتسيطر قوات الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية على أكبر مساحات على طول الجبهة الشرقية بجهتيها، وتجاوزها خطوط تمركز ميلشيا الحوثي وصالح على طول الحزام الأمني الشرقي للعاصمة صنعاء، من عدة جهات مع الجوف شمالا، ومأرب شرقا مع مديرية نهم، البوابة الرئيسة للعاصمة.
 
وفي ظل الهجمات المتزايدة للقوات الشرعية وكثافة غارات قوات التحالف العربي، تعيش الميلشيا أنفاسها الأخيرة، حيث تدفع بقواتها إلى الأطراف والتخوم الممتدة من الجنوب الشرقي وحتى الشمال الشرقي، في محاولة منها لصد تقدم القوات الشرعية، التي باتت قريبة من مراكز نفوذ الميلشيا، متجاوزة قواتها وترسانتها.
 




غريفيث