صورة من الارشيف

الجمعة, 15 يناير, 2016 05:32:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص - مأرب
تمهد قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية وبغطاء جوي مكثف لمقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية عمليات عسكرية وحشد واسع لبدء معركة تحرير الحزام الأمني للعاصمة صنعاء من ميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح المتمركزة على طول الحزام الشرقي للعاصمة.
 
وعلم "اليمني الجديد" من مصادر مطلعة " أن احتشادا كبيرا لقوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية على طول الحزام الأمني الشرقي للعاصمة صنعاء، بالتزامن مع التفاف القوات الشرعية والمقاومة على مواقع وتمركز ميلشيا الحوثي وصالح في الأجزاء الغربية في مناطق مديرية نهم باتجاه العاصمة صنعاء".
 
وأضافت المصادر " أن مواجهات عنيفة تدور بين القوات الشرعية مسنودة بغطاء جوي مكثف لمقاتلات التحالف العربي من جهة وميلشيا الحوثي وصالح من جهة أخرى في عدة مناطق تقع على التخوم الواصلة ما بين مديرية نهم وبني حشيش التي تضم أكبر تجمعات للميلشيا، وتبعد عن العاصمة بــ 20 كيلو تقريبا".
 
وذكرت المصادر " أن تقدما كبيرا يجري لقوات الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية في السهول والتباب المؤدية إلى مناطق التماس مع الدائري المحيط بالعاصمة صنعاء، ومنها نحو فرضة نهم المهمة الأقوى تجاه قوات الجيش والمقاومة في كسر حاجز الدخول إلى العاصمة وتحريرها".
 
يتزامن ذلك مع غارات مكثفة لمقاتلات التحالف العربي على ذات الحزام الأمني للعاصمة صنعاء، الذي تتمركز فيها أكبر قوات لميلشيا الحوثي وصالح بحسب المصادر.
 
وبحسب المصادر "فقد طالت الغارات اليوم الجمعة على عدة مديريات تتبع محافظة صنعاء وأخرى محيطة بها".

كما شنت المقاتلات غارات عدة استهدفت نقطة للحوثيين وقوات صالح في منطقة "قحازة"، بمديرية بلاد الروس جنوب العاصمة صنعاء بعدة غارات.
 
واستهدفت بغارات أخرى تجمعات مسلحة لميلشيا الحوثي وصالح في كلية المجتمع في مديرية سنحان جنوب شرق العاصمة صنعاء، بالإضافة إلى قصف الطيران "تبة العصيدة" في قرية زجان، بمديرية بني حشيش، شمال شرق صنعاء.
 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء