اغتيالات جديدة في عدن     استطلاع الرأي.. أسباب الصراع والحرب في اليمن أول دراسة علمية لمركز المخا للدراسات الاستراتيجية     مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة    

صورة من الارشيف

الجمعة, 08 يناير, 2016 09:40:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تشتعل في الأثناء المواجهات بين قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية مدعومة بغطاء جوي لمقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية من جهة وميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى في الجبهة الجنوبية الغربية في محافظة مأرب شرقي البلاد.
 
وتوشك القوات الشرعية على تحرير جبل هيلان من قوات ميلشيا الحوثي وصالح، بعد سيطرتها على مناطق التماس وأهم التباب المحيطة بمركز ثقل الميلشيا، في ظل اشتدد المواجهات في الأثناء وتقدم الجيش الوطني بشراسة واستماتة، بحسب مصادر في المقاومة.
 
وبحسب المصادر " تواصل مدفعية الجيش الوطني قصفها المكثف لمركز تجمعات الميلشيا في أعلى الجبل، فيما يتقدم الجنود ورجال المقاومة فرديا من جهتي الشمال والغرب، وأعتلى أجزاء كبيرة من الجبل".
 
وذكرت المصادر" أن الجبل بات على وشك التحرير جراء كثافة الهجمات الشرسة، وفرض الحصار ومنع وصول أي تعزيزات عسكرية للحوثيين وقوات صالح من جميع الجهات وخصوصا من اتجاه صرواح".
 
ويعد جبل هيلان الموقع الأخير للميلشيا والتي تقصف من خلاله مواقع وتجمعات قوات الجيش الوطني والأحياء السكنية في مدينة مأرب التي تبعد عنه نحو 40 كيلو مترا شرقا.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء