مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

صورة للتقدم في فرضة نهم لقوات الجيش الوطني

الثلاثاء, 05 يناير, 2016 06:37:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تواصل قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية تقدمها المدروس والمخطط له نحو مواقع وتجمعات ميلشيا الحوثي وما تواليها من قوات تابعة للرئيس السابق صالح في مناطق أولى مديريات صنعاء شرقا، وسط مواجهات مصيرية شرسة يستخدم فيها كافة أنواع الأسلحة الثقيلة من قبل الطرفين.
 
وسيطرت القوات الشرعية على المساحات الممتدة على طول الجهة الغربية حتى محاذاة فرضة نهم، منها سلسلة تباب وسهول تواجه مرتفعات النقيل الواقع ضمن أولى مديريات محافظة صنعاء"نهم"، حيث تمكنت وحدات من كتائب اللواء 141 واللواء 314 التابعة للجيش الوطني من السيطرة على مواقع بجوار مدرسة جحدر وعدد من المواقع المحيطة بها بحسب مصادر في المقاومة.
 
وبحسب المصادر " فأن مواجهات عنيفة دارت بين القوات الشرعية وميلشيا الحوثي وصالح في مناطق مديرية نهم الوعرة، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المسلحين الحوثيين وقوات صالح، وتمكن القوات الشرعية من زعزعة السياج الدفاعي للميلشيا على طول الجبهة واختراقه من الجهة الجنوبية".
 
في حين تحشد ميلشيا الحوثي وصالح قوات مهولة إلى فرضة نهم، وقيامها بتلغيم مساحات شاسعة محيطة بالفرضة، تحسبا لأي هجمات مفاجئة لقوات الجيش الوطني ورجال المقاومة، التي باتت على بعد مئات الأمتار من عمق مواقع الميلشيا.
 
وذكرت المصادر " أن حالة انكسار ملحوظ مصحوبا بارتباك كبير في صفوف ميلشيا الحوثي وصالح على الخطوط الدفاعية الأمامية، التي باتت على وشك التراجع إلى الخلف جراء الضغط والهجمات المتواصلة للقوات الشرعية".
 
وعلى الجبهة الشمالية للفرضة مع امتداد الطريق الرئيسة(الأسفلت)  مع مفرق الجوف تنتهي نقاط ميلشيا الحوثي وصالح في منتصف النقيل، مع نشرها على التباب والمرتفاعات المحيطة بها قوات ومدفعيات تابعة لها، فيما تبقى المساحات خالية من قواتها حتى مسافة كليو واحد بعد النقيل، والتي تبدأ أول نقطة للجيش الوطني.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء