صورة من الارشيف

السبت, 26 ديسمبر, 2015 04:57:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تواصل قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية مدعومة بغطاء جوي لمقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية توغلها نحو العاصمة صنعاء، ثاني أكبر معقل للحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، فيما تتقدم نحو آخر مواقع وتجمعات الميلشيا في الجوف شمال البلاد.
 
وعلم "اليمني الجديد" من مصادر محلية" أن القوات الشرعية باتت على بعد 15 كيلو مترا من معسكر اللواء 115 الذي تسيطر عليه ميلشيا الحوثي وصالح، ويضم أكبر ترسانة عسكرية، بعد سيطرتها على موقع "الريحانة" في منطقة سدبا، غرب مدينة الحزم".
 
وذكرت المصادر " أن أعنف المواجهات تدور مبين قوات الشرعية وميلشيا الحوثي وصالح، التي باتت تلفظ أنفاسها، جراء تلقيها أعنف الضربات من قبل قوات الشرعية، بالإضافة إلى فرار جماعي لمقاتلي الميلشيا مخلفين قتلاهم وأسلحتهم في المواقع".
 
يتزامن ذلك مع تقدم قوات الجيش الوطني ورجال المقاومة في الجبهة الشرقية للعاصمة صنعاء، في فرضة نهم أولى مديريات صنعاء والحزام الأهم لها بحسب المصادر.
 
ووفقا للمصادر " فأن قوات عسكرية ضخمة بكافة الأسلحة والآليات الحديثة تحتشد عند البوابة الشرقية للعاصمة، وتستعد بمئات المقاتلين المدربين والمجهزين بكافة أنواع التدريبات والتكتيكات العسكرية لاستكمال تحرير مديرية نهم، والتقدم نحو العاصمة صنعاء ثاني أكبر معقل للحوثيين وقوات صالح بعد إنقلابها على السلطة الشرعية في 21 سبتمبر من العام الماضي".
 
وأوضحت المصادر" أن حالة هلع كبيرة، وخلافات حادة تجري بين قوات ميلشيا الحوثي وصالح، مع اقتراب قوات الجيش الوطني ورجال المقاومة من صنعاء مسنودة بمقاتلات الأباتشي التابعة لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية".
 
في حين كشفت مصادر عسكرية مطلعة " أن مشاركة كبيرة ومكثفة ستدشن معركة الحسم على المدخل الشرقي للعاصمة، وكسر واقتحام الحزام الشرقي المحيط بالعاصمة".
 




قضايا وآراء
مأرب