مخاطر تباطؤ السعودية في حسم معركة مأرب لصالح الشرعية     مصرع عشرات الحوثيين في أعنف مواجهات بجبهات مأرب     انتصارات ساحقة للجيش في تعز والمليشيا تقصف مستشفى الثورة     وثائق جديدة حول تورط الصندوق السيادي السعودي بمقتل خاشقجي     لقاء يجمع قيادات وزارة الدفاع في مأرب لمناقشة أوضاع الحرب     لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين    

صورة من الارشيف

الثلاثاء, 22 ديسمبر, 2015 05:21:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات خاصة
أفادت مصادر في المجلس الأعلى للمقاومة في محافظة صنعاء " أن المقاومة الشعبية في العاصمة تملك أعدادا كبيرة وتشكيلات مقاتلة، تفوق ما تملكه جماعة الحوثيين المتمردة، وأن المقاومة تشكل عصبا رئيسا في مقاومة مأرب والجوف".
 
وأضافت المصادر "أن قيادة المقاومة سحبت مقاتليها إلى محافظة مأرب، عقب سقوط العاصمة بأيدي الانقلابيين الحوثيين في سبتمبر من العام الماضي".
 
ولفتت المصادر في تصريحات صحفية إلى  " أن الانسحاب من صنعاء تكتيكيا ونحن الآن جاهزون للعودة، انطلاقا من محور مأرب - نهم، أو من محور حرض - الحديدة، وسوف نهجم على صنعاء بعد تحديد ساعة الصفر".
 
وذكرت المصادر " أنه في الوقت الذي تجري فيه الاستعدادات لتحرير صنعاء، بدأت أيضا عملية تطهير محافظة حجة، من محور حرض - ميدي، وقد استفدنا كثيرا من تجارب المقاومة في عدن ومأرب وغيرها، ولدينا القوة المطلوبة".
 
وأوضحت المصادر " أن هناك في محيط محافظة صنعاء كثير من المشايخ في صولان وبني مطر أكدوا دعمهم للشرعية، وإحساس هؤلاء بأن النصر قادم لقوى الوطنية، جعلهم يتعاملون بذكاء ويحاولون اللحاق بركب الشرعية".
 
وبينت المصادر " أن مجلس المقاومة جاء كاستجابة لحاجة وضرورة واقعية ملحة، بالنظر إلى ما تعيشه محافظة صنعاء خاصة، واليمن عامة، من الظلم والقهر والعدوان الذي خلفته عصابات الحوثي والمخلوع، عقب احتلالها المحافظة وكل المدن والقرى اليمنية، بعد أن انقلبوا على الشرعية وعلى كل الاتفاقات السياسية ومخرجات الحوار الوطني، وغلّبوا لغة السلاح ونشروا الخراب والدمار والتفجيرات والتفخيخ، واحتلوا وحاصروا ودمروا المحافظات والقرى.
 
وعقبت المصادر قولها "نتيجة لكل ذلك، قرر رجال وقيادة المقاومة من قبائل محافظة صنعاء بعد الدراسة والتشاور والتنسيق، إنشاء المجلس الأعلى للمقاومة الذي يتألف من 48 عضوا لتحقيق جملة من الأهداف، أبرزها الإسهام في تحرير المحافظة، وتطهير كل شبر في الوطن، بالتنسيق والتعاون مع كل الجهات والأطراف الداعمة والمساندة للمقاومة، ومع رفقاء النضال من قيادة الجيش الوطني وقوات التحالف العربي، والسعي المستمر حتى يتم استعادة الشرعية ودولة النظام والقانون".

وكان قد أعلن قبل أسابيع تأسيس المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في محافظة صنعاء بقيادة الشيخ منصور الحنق، حيث يتضمن المجلس مشائخ وشخصيات اجتماعية وعسكرية مهمة وكبيرة.



غريفيث