العليمي يتسلم تقرير هيكلة القوات ومحتجون يغلقون مبنى وزارة بعدن     كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)    

الأحد, 20 ديسمبر, 2015 10:53:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
حتى اللحظة ما تزال الشكوك تدور حول مصير عدد من المختطفين السياسيين والصحفيين الذين اختطفوا من قبل ميلشيا الحوثي والبعض منهم تجاوز السبعة اشهر.

وبرز الحديث عن المختطفين السياسيين مع انعقاد مؤتمر جنيف2 في سويسرا دون أن تفضي إلى أي نتائج في كل الملفات التي طرحت للحوار.

وكان من المتوقع أن يكون إطلاق المختطفين كبادرة حسن نية تسبق الحوار إلا أن شيئا من ذلك لم يحدث في ظل الحديث عن هدنة لوقف إطلاق النار والتي فشلت في أول يوم لسريانها من قبل ميلشيا الحوثيين.

وفي اليوم التالي لسريان الهدنة استشهد سبعة اشخاص من المدنيين في مدينة تعز بقصف حوثي على الأحياء السكنية.

وكان نائب رئيس الوزراء عبدالعزيز جباري قد نقل عن قيادي حوثي بأن المختطفين بخير وهم في أماكن آمنة.

ولم يتحقق احدا من صحة هذه المعلومات في ظل حديث عن مقتل بعض السياسيين بغارات للتحالف على أماكن كانت محل استهداف للطيران.

ويرفض الحوثيين الإدلاء بأي معلومات تخص المختطفين في ظل إدانات شعبية ودولية حول مصيرهم والذي لا يزال مجهولاً حتى اللحظة.

وأبرز السياسيين المختطفين هم وزير الدفاع محمود الصبيحي, وشقيق الرئيس هادي ناصر منصور هادي, والقيادي في حزب الإصلاح محمد قحطان, إضافة الى فيصل رجب , وعبدالرزاق الأشول.

 




قضايا وآراء
مأرب