صورة من الارشيف

الثلاثاء, 27 أكتوبر, 2015 08:38:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تدور في الأثناء مواجهات هي الأعنف بين قوات الجيش الوطني مسنودة برجال المقاومة الشعبية من جهة وميلشيا الحوثي المسنودة بقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى في أماكن متفرقة من محافظة تعز وسط البلاد.
 
وأفادت مصادر خاصة لــ "اليمني الجديد" أن مواجهات عنيفة تدور في الأثناء بين قوات الجيش مسنودة برجال المقاومة الشعبية وميلشيا الحوثي وصالح في جبهة الضباب غرب مدينة تعز، بقيادة عبدالرحمن الشمساني".
 
وأضافت المصادر " أن الميلشيا تحاول باستماتة قوية استعادة المواقع التي خسرتها في اليومين الماضيين، غير ان تصديا قويا من قوات الجيش والمقاومة، يجبرها على التراجع".
 
وأوضحت المصادر " أن الميلشيا تواصل استقدام تعزيزاتها العسكرية، وقصف مواقع المقاومة والجيش بالأسلحة الثقيلة، في محاولة لاستعادتها، وخصوصا جبل المنعم الاستراتيجي الخاضع لسيطرة المقاومة والجيش منذ يومين".
 
في حين أكدت المصادر " أن تحليقا مكثفا لطائرات استطلاع بدون طيار على سماء المدينة، لمساعدة الطيران الحربي على تحديد الأهداف بدقة عالية".
 
إلى ذلك قال سكان محليون وشهود عيان " إن مليشيا الحوثي وصالح تجلب نساء متحوثات للعمل لصالحها في نقاط تفتيش تابعة لها على المدخل الغربي للمحافظة".
 
وأوضحوا " أنه يتم تفتيش النساء وتفتيش الهواتف الخاصة، وخصوصا في نقطه الجامعة".
 
وتذهب الميلشيا لهذه الإجراءات بعد فشلها في التقدم في جبهات القتال، واستخدامها النساء لتعويض خسائرها التي لحقت بها مؤخرا.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء