مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر     لماذا يستهدف الحوثيون المغنيين في الأعراس؟!     رئيس حزب الإصلاح في أقوى تصريح من نوعه حول اتفاق الرياض     محافظ شبوة يلتقي مندوب بنك الكريمي ويعد بفتح فروع جديدة للبنك     فساد المنظمات وخدش كرامة اليمنيين     الإمارات وما هو أخطر من التطبيع مع اسرائيل     نواب في الكونجرس الأمريكي يوقفون صفقة سلاح للإمارات بسبب تسربها للإرهابيين     صراعات النفوذ والثروة بصنعاء.. نار تحت الرماد     محاولات سعودية في الوقت الضائع لتصنيف مليشيا الحوثي منظمة إرهابية     المهمشون.. معضلة دونية عمرها تسعة قرون     السعودية والإخوان.. علاقة السيف والنخلة (تحليل)     مليشيا الحوثي تعترف بمصرع 170 ضابطا بمواجهات مع الجيش الوطني بمأرب     مسؤول حكومي يسخر من تصريحات المرتضى حول الأسرى والمختطفين     حزب الإصلاح يأسف للتناولات الإعلامية حول أحداث مستشفى الروضة بتعز     تعرف على تفاصيل مهمة عن حقيقة تنظيم داعش في اليمن    

الأحد, 04 أكتوبر, 2015 08:19:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
اتفق محللون خليجيون على أن قرار استدعاء السفراء الخليجين والعرب من إيران وإنذار القائمين بالأعمال حق مشروع تكفله المواثيق الدولية، موضحين لـ«عكاظ» أن قرار البحرين واليمن سحب سفيريهما من طهران وتعليق العلاقات خطوة أولى في منظومة ردود الأفعال المتاحة والسلمية في ظل تجاوزات وتدخلات إيران السافرة في المنطقة.
 
وعزا المحلل السياسي الكويتي الدكتور محمد الرميحي تخبطات إيران إلى إشكالاتها الداخلية ومعاناتها من التدهور الاقتصادي والفقر والبطالة وشعورها بالغطرسة والفوقية بعد توقيع الاتفاق النووي مع القوى الكبرى، مؤكدا أن إيران تمارس اللعب بالنار وهي تعبث في أمن ومقدرات الشعوب العربية في سوريا والعراق ولبنان واليمن وتحاول التدخل في الشأن البحريني بين فينة وأخرى.
 
فيما يرى وزير التعليم والصحة البحريني الأسبق الدكتور علي فخرو أن إيران ارتكبت الكثير من الأخطاء في حق البحرين ودول الخليج ومنها تنامي وتيرة التصريحات الحادة الصادرة عن شتى القوى الفاعلة، مبديا دهشته أننا في زمن الدولة القطرية ولا يزال بعض الساسة والمنظرين الإيرانيين يشككون في عروبة بعض الدول أو يرون أن لهم حقوقا تاريخية فيها، واصفا تصريحات بعض قيادات الحرس الثوري بالاستفزازية والمستثيرة لردود أفعال قد تكبد إيران خسائر كبيرة، مؤملا أن تعيد إيران حساباتها وأن تأخذ قرار سحب السفراء مأخذ الجدية واضعة في الاعتبار ما يتبعه وما يترتب عليه لاحقا من آثار لن تحمد عقباها.
 
من جهته، اعتبر أستاذ الشريعة والقانون في جامعة قطر الدكتور عبدالحميد الأنصاري قرار سحب السفراء إيجابيا وحضاريا كونه يأتي ردة فعل على أفعال إيران المكشوفة والظاهرة للعيان، داعيا بقية دول الخليج إلى اتخاذ قرارات مماثلة وعاجلة كون سياسة المداراة وحسن الجوار لم تجد نفعا ما يوجب انتهاج سياسة العين الحمراء مع إيران.
 
وأضاف الأنصاري أن التصريحات الإيرانية كسرت الأدب البروتكولي وتجاوزت بصفاقتها إمكانية التأويل الحسن أو البريء لتصرفاتها شأن دول مجلس التعاون معها منذ عقود، ويذهب إلى أن لكل فعل ردة فعل وطالما أن إيران لا تلتزم سياسة حسن الجوار فالخليجيون ليسوا ملزمين بذلك، مبديا دهشته وتحفظه على تصريحات المرشد الأعلى المتضمنة تصدير الأزمات والشعارات الطائفية بأساليب لا تخلو من رعونة وحماقة ما يستدعي إيقافهم عند حدودهم وتحجيم تحركهم.




تصويت

السعودية ستدخل في حوار مباشر مع الحوثيين قريبا بعيدا عن الشرعية
  نعم
  لا
  لا أعرف


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ