طفلة بحالة حرجة بقصف للحوثيين على مدينة تعز ليلة العيد     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين في جبهتي المشجع والكسارة بمأرب     "غريفيث" يقدم إحاطة أخيرة لمجلس الأمن حول اليمن بعد تعينه بمنصب جديد     الولايات المتحدة تكشف حقيقة شحنة السلاح الكبيرة في بحر العرب     32 شهيدا بقصف الاحتلال على غزة وقتيلين صهاينة بضربات المقاومة     ما الذي يحدث في القدس وما سر توقيته؟     الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت     أخاديد الوجع.. قصة طالب مبتعث قرر العودة إلى اليمن    

صورة من الارشيف

الجمعة, 25 سبتمبر, 2015 05:53:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
يواصل الجيش الوطني مسنودا بقوات تابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية اليوم الجمعة زحفه نحو مواقع ميلشيا الحوثي وما تواليهم من قوات تابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح في محافظة مأرب شرقي البلاد.
 
وقالت مصادر خاصة لــ "اليمني الجديد" " إن القوات الشرعية تخوض في الأثناء معارك شرسة ضد ميلشيا الحوثي وصالح في منطقتي الدشوش والطلعة الحمراء غربي المحافظة".
 
وأضافت المصادر " أن القوات الشرعية سيطرت على نسبة كبيرة من المواقع التي كانت تحت سيطرت الحوثيين، وهي في الأثناء تتقدم وتحاصر الكثير من المواقع في جبهة صرواح غرب المحافظة".
 
وأشارت المصادر إلى أن عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين وقوات صالح سقطوا خلال المواجهات، بالإضافة إلى تدمير ترساناتهم العسكرية.
 
ولفتت المصادر إلى أن هذا التقدم جاء بعد وصول قوات خاصة مزودة بمنظومة صواريخ حرارية وقناصة والتحاقها بالمعركة.
 
تزامن ذلك مع قصف مقاتلات التحالف العربي غارات عدة، استهدفت طقما مسلحا كان يقل أحد القيادات الحوثية الكبيرة ويدعى عبد الفتاح ناصر العصار، ما أدى إلى مقتله ومرافقيه، وتدمير الطقم بحسب المصادر ".
 
في حين كشف محافظ مأرب سلطان العرادة "أن المقاومة الشعبية وعناصر الجيش الموالي للشرعية باتوا يسيطرون على 80% من المحافظة".

وأكد أن الثوار تقدموا في كثير من الجبهات، لا سيما غرب المحافظة، حيث سيطروا على حصن سد مأرب المحاذي لجبل البلق.
 




قضايا وآراء
غريفيث