ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة    

بعض ثوار تعز في ساحة الحرية يحتفلون بذكرى الثورة

السبت, 19 سبتمبر, 2015 06:42:00 مساءً

اليمني الجديد -تقرير خاص
رغم الحرب والحصار عاشت مدينة تعز, وسط البلاد يوماً آخر من النشاط المدني, الذي يعمل على إخراج المدينة من شبح المليشيا والموت.
 
حملات للنظافة والإغاثة شبه روتين يومي لعدد من الناشطين والناشطات, بل لبعض أعضاء السلطة المحلية, وآخرين من قادة الأحزاب السياسية.
 
شباب وشابات تعز, وبهمة عالية استطاعوا/ واستطعن تنظيف بعض الأرصفة والشوارع  وإرجاعها إلى مظهرها الجمالي الذي افتقدته لشهور ستة.
 
مبادرة "نحن هنا " من المبادرات الكثيرة في تعز, المدينة التي تبدع في خلق المبادرات المدنية, وتحويلها إلى مشاريع واقية, وبجهود, وإمكانات بعضها بسيطة.
 
"نحن هنا" أقامت صباح اليوم حملتها لنظافة شوارع مدينة تعز بمشاركة مجموعة من الشباب وشخصيات اجتماعية بارزة وسط وضع أمني خطير . 
 
صباح عبد المجيد الشرعبي رئيسة المبادرة قالت إن هذه الحملة تأتي استشعاراً للمسئولية تجاه مدينة يحاصرها الموت، واستجابة للدعوات المتكررة لجعل تعز خالية من الأمراض والأوبئة.
 
أمس الجمعة اكتضت ساحة الحرية وسط المدينة بالمصلين كاسرين حاجز الخوف, وإيقاع الموت المتسارع, غير آبهين بقذائف المليشيا, التي ترسلها على الأحياء السكنية, دون هوادة أو وازع أو ضمير.
 
رسالة أراد مواطنو الحالمة إيصالها "أن التوجه المدني, والتغيير والأحلام, لا يمكن وأدها, أو قتلها, ما دام هناك قلب ينبض بالحياة".
 
أراد أبناء تعز أيضاً الاحتفاء بذكرى الثورة اليمنية التي اقترب موعد ذكراها وبطريقتهم الخاصة.. رفعت الأعلام واللافتات كأن شيئاً لم يكن, وكأن المدينة لا تعايش الموت والقتل يومياً, بعد أن عملت المليشيا على توزيع أسلحتها الثقيلة ودباباتها على مرتفعات قريبة, تصل إلى كل بيت تقريباً.
 
هشتاج #سبتمبر_الجمهورية_تنتصر إبداع آخر رفع بالأمس كمبادرة جديدة لأبناء المدينة الثوار, ممن ناضل منهم بالأمس سلمياً أتون ثورة فبراير الشبابية, ومنهم من انضم اليوم للمقاومين على الأرض, أو أولئك من ينتظرون دورهم, لكن, لا شيء لهم إلا أن تبقى القضية الوطنية نصب أعينهم, مذكرين الآخرين بها, لعل وعسى يرجعون إلى رشدهم.
 
 
 
 
 
 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء