الاربعاء, 16 سبتمبر, 2015 07:07:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تتواصل الاستعدادات العسكرية للمقاومة الشعبية في محافظة الجوف شرق البلاد لتطهير المحافظة من مليشيات الحوثي وصالح.
 
وتوقع المتحدث باسم قبائل الجوف اليمنية الشيخ سنان عبدالله العراقي، انطلاق معارك تطهير المحافظة خلال اليومين المقبلين، وأنهم بانتظار توجيهات البدء من قيادة التحالف والجيش الوطني.
 
وقال سنان لـ"عكاظ" السعودية: "استكملنا التجهيزات العسكرية لألوية النصر في الجوف بقيادة العميد أمين العكيمي وتم دعمه بالسلاح والمعدات الثقيلة والمتوسطة والخفيفة وننتظر التوجيهات.


 وأضاف "إنه لا يوجد أي عراقيل تواجهنا والتحالف ساعد في توفير الأسلحة والمعدات، وهناك غرفة عمليات مشتركة في محافظة مأرب، إذ إن الجبهة مشتركة بين مأرب والجوف.
 
وأكد أن العمليات العسكرية ليس لها حدود ولكن مهمتها تطهير كافة المحافظات وصولا إلى جبال صعدة.
 
وعن المديريات التي يسيطر عليها الحوثي، أفاد العراقي أن الحوثي لا يسيطر على كامل الجوف وليس له وجود في المناطق الحدودية مع الجوف، ولكنه موجود في عاصمة المحافظة (الحزم) والمباني الحكومية فيها والخط الرئيس الرابط بين الجوف ومأرب وصعدة.
 
وأشار إلى أن هناك عمليات نوعية تنفذ من قبل طائرات التحالف تستهدف مواقع ومخازن أسلحة الحوثي، مؤكدا أن خسائر الحوثي كبيرة جراء نجاح التحالف في تدمير معداته العسكرية وسقوط مئات القتلى والجرحى من المسلحين الذين كانوا يستعدون لتعزيز جبهات مأرب.
 
وجدد التأكيد على أن القبائل في الجوف تقف في صف الجيش الوطني والمقاومة، وترفض الوجود الحوثي.




قضايا وآراء
انتصار البيضاء