أبناء عبدالله السباعي الذي استشهد في معارك تعز

الثلاثاء, 15 سبتمبر, 2015 04:51:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
أطفال ثلاثة وبجانبهم جسد مسجى ببياضه.. إنه أبيهم الشهيد..
 
ينتظر مثواه الأخير, وينتظرون بنظراتهم البرئية الانتقام لمقتل أحب الناس إليهم.. ماذا ينتظر أطفال عبدالله السباعي, الذي وهب نفسه لهذا الوطن, من اجل أن يحيا فلذات كبده في بلد يتسع للجميع, فيه الحقوق والمساواة والفرص المتساوية..
 
ينتظرون الحياة في ظل دولة تحفظ لهم حقهم وحق أبيهم, بأن دمه الغالي كان من اجل الوطن, لا شيء غيره..
 
قُتل في ميدان الحرب والشرف في تعز, كان بوسعه أن يهرب من أجل هؤلاء الثلاثة وغيرهم من أحبائه, كما فعل الكثير, وأولهم أولئك المتواجدين في غرف الرياض وفنادقها.. مع أولادهم وأحبائهم..
 
نزل المعركة وهو يعلم بأنه يقاوم حاقداً وغازياً, لا يؤبه بمن مات أو قتل أو هدم بيته..
 
ربما هناك أمل بأن تضحيات السباعي وغيره الكثير من الشهداء, أن لا تذهب سدى, وتكون هي نصب أعين السياسيين وغيرهم ممن تولوا أمر هذه البلاد, أو يتحينون الفرصة ليكونوا حاكمين.. نتمنى ذلك والدموع تعتصر القلب..
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء