وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام     مأرب تستقبل الأبطال من الأسرى والمختطفين المحررين من سجون الظلام الحوثي     استئناف محاكمة أحد أشهر العلماء والمفكرين في السعودية     الصليب الأحمر يعلن اختتام صفة تبادل الأسرى فماذا قال؟     أسماء الخمسة الصحفيين الذي تم الإفراج عنهم اليوم في صفقة التبادل     بن دغر يؤكد على ضرورة تنفيذ اتفاق الرياض بشقيه العسكري والسياسي حزمة واحدة     اليمنيون يحيون ذكرى الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر في ماليزيا     نجاح صفقة تبادل للمختطفين بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي    

صورة من الارشيف

السبت, 12 سبتمبر, 2015 05:37:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
استحال أحد مستشاري الرئيس اليمني عبده ربه منصور هادي التزام الحوثيين بأي اتفاق أو تنفيذ القرار الأممي 2216  في حل الأزمة اليمنية وانفراجها.
 
وقال الدكتور محمد موسى العامري" إن الحوثيين عهدهم المكر والخداع والتمرد والمماطلة ونكث العهود، ولكن ربما أنهم إن شعروا بالخطر والنهاية الحتمية قد يلتزمون بذلك".
 
وأكد العامري " بأن السلطات الشرعية لا تمانع أن يستسلموا للحلول السلمية بل تعمل من أجلها".
 
وعن موعد انطلاق الحوار ومكانه وآليته، قال العامري في تصريح لــ"عكاظ": حتى الآن لم يتم تحديد موعد ولا مكان المفاوضات مع الحوثي ولكن طرح المبعوث الأممي ولد إسماعيل ولد الشيخ خيارين إما الكويت أو مسقط".
 
وأضاف "المساران السياسي والعسكري يسيران في اتجاه واحد وفي طريقهما فإذا التزم الحوثي بتنفيذ القرار وتطبيقه كما هو وانسحب من المدن والمحافظات وسلم أسلحته للدولة وحل ميليشياتهم المسلحة وعادوا كمواطنين قد لا نحتاج لحل عسكري؛ لأن التمرد والانقلاب على الدولة ورفضهم لكل الحلول والمساعي السياسية هو من فرض الحل العسكري".
 
وكشف العامري " عن ضغوطات على الحوثيين وصالح توازي الضغط العسكري الذي يفرضه التحالف العربي على الأرض ويحقق نجاحات كبيرة".
 
وأشار إلى  أن "هناك ضغوطات دولية على الانقلابيين للاتجاه للحل السلمي ولكننا في السلطة الشرعية مع أي حل سلمي إذا ترك الحوثيون عدوانهم وعادوا لرشدهم وسلموا وانسحبوا، مؤكدا" أن استمر قتلهم للشعب اليمني واختطافهم للدولة فالحل العسكري هو الحل".
 
وعن السيناريوهات المتوقعة لتطهير صنعاء قال: صنعاء أصبحت هي الهدف وهي المقصودة أساسا في اللحظة الآنية للتحالف والجيش اليمني ويجري التحضير لتحريرها من قبضة هذه الميليشيات ويبدو وشيكا".
 
من جانب آخر قال "مسند للأنباء "مصدر خليجي عن اختيار قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن اللواء علي محسن الأحمر والقائد العسكري الجنوبي العميد ثابت مثنى جواس لقيادة معركة تحرير العاصمة صنعاء من سلطات الانقلاب الحوثية.
 
وكشفت المصادر "إن قيادات التحالف ستكلف اللواء الأحمر والعميد جواس لقيادات معركة تحرير صنعاء خصوصا أن الأحمر يعرف المنطقة تماما وقائد عسكري يمتلك شعبية لا يستهان به خاصة بعد انضمامه للثورة في 2011".
 
واوضحت المصادر "أن الأحمر سيتواجد قريباً جداً ، ليبدأ في العمل الميداني،  وأن الخليط بين القوات والعتاد المطلوب إلى مأرب هو من طلبات الأحمر وهو من سيقود المعركة مع ضباط ارتباط من التحالف واليمن معتقدة " أن جواس أيضاً سيشترك في المعركة أما بصفة قيادية أو حتى استشارية".
 
 
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة