قيادي مقرب من المقاومة الفلسطينية يسخر من مبادرة عبدالملك الحوثي     واشنطن تقلص دعمها الإغاثي لليمن وسط مخاوف من تفشي وباء كورونا     رغم حالة الطوارئ.. وباء كورونا يقترب من إصابة نصف مليون شخص حول العالم     الحكومة اليمنية ترحب بجهود الأمم المتحدة لوقف الحرب     محافظ تعز يوقف الحملة التطوعية المرابطة على مداخل مدينة تعز     مأرب التاريخ.. تحرير معمد بالدم     موت على الحدود.. الثقب الأسود الذي التهم مئات الشباب اليمنيين     رابطة أسر ضحايا الاغتيالات تطالب رفع ملفات الجناة محليا ودوليا     محكمة تابعة للحوثيين بصنعاء تقضي بإعدام زعيم الطائفة البهائية في اليمن     اللواء الزامكي: قوات اللواء الثالث حماية في كامل الجاهزية     كورونا بين نظريات المؤامرة وحقيقة الوباء     شاهد عيان ينقل أوضاع المسافرين المحتجزين بالحجر الصحي الذي نصبه الحوثيون برداع     هل يعيد كورونا تشكيل المشهد العالمي     هل فشلت الرياض في احتواء انقلاب أبو ظبي بعدن     مسؤول في الحكومة يكشف عن اختطاف مديرات مدارس بصنعاء    

عمارة غرب تعز كان يتمركز فيها الحوثيون دمرها التحالف

الاربعاء, 02 سبتمبر, 2015 04:30:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
قصفت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية مواقع تابعة للحوثيين وصالح اليوم الأربعاء في محافظة تعز, وسط البلاد.
 
لا شيء جديد في الأمر عند قراءتك لخبر يبدأ بالمقدمة أعلاه, غير أن القصف هذه المرة كما يرى مراقبون أصاب الانقلابين بمقتل, إذ استهدف مواقع حساسة وهامة لقوات الحوثيين وصالح, التي باتت تكتم أنفاس مدينة, تموت يومياً بأسباب عديدة للموت, أشدها دبابات ومجنزرات الجيش التي تم نهبها لتقتل الكثير من أبناء اليمن ومنهم أبناء تعز..
 
تطور لافت في الغارات الجوية ونوعيتها وتركيزها خلافاً للغارات السابقة التي كان معظمها أشبه بـ "ذر الرماد في العيون " ولم تكن تحقق اﻷهداف المرجوة, فضلاً عن حدوث بعض اﻷخطاء تجاه المدنيين مما أدى إلى حالة من اليأس واﻹحباط تجاه العمليات الجوية .
 
فمن أبرز التطورات التي لمسها المراقبون أنها كانت مفاجئة أي, بعد صلاة الفجر مباشرة, مما يعني مفاجأة العدو, وأيضا في وقت سكون وهدوء حركة الناس.. إضافة إلى أنها بدأت بمباغتة العمارات, التي يتواجد فيها الحوثيون بشكل كثيف في جولة الصقر "تتكون من 5 أدوار"  وفي الحصب، حيث حشد الحوثيون في اليوم السابق قوات ضخمة في العدة والعتاد, وأظهروا بحاجة وغرور من خلال استخدامهم مختلف أنواع الأسلحة تجاه منطقة الدحي وكدسوا العشرات من اﻷفراد والذخيرة في تلك العمارات.
 
وقال خبراء عسكريون أن الغارات امتازت بدقة متناهية في قصف تلك العمارات, بدون إحداث ضرر في المباني المجاورة، حيث نتج عن ذلك انهيار العمارة في جولة الصقر على رؤوس المليشيا,  وشوهدت تطاير أشلاؤهم وطقوماتهم على مسافة كبيرة وكذلك تمت في الحصب وإن بدرجة أقل.
 
خسر الحوثيون وقوات صالح الكثير من القتلى ودمار في السلاح والمركبات, ناهيك عن الرعب والارتباك الذي أصيبوا به, فقد أصابت الغارات الجوية أهدافها مباشرة على الدفاع الجوي ومركز القيادة ومركز الاتصال في اللواء 35 ودبابة نادي الصقر وهي الدبابة التي عجزت أربع غارات قبل شهر تقريباً في إصابتها أو إعطابها, وهي التي كانت تقصف مشرعة وحدنان والضباب وكانت تسمى بالدبابة ذي السبعة أرواح عند رجال المقاومة وأبناء تعز.
 
ولدقة القصف استشهد البعض بغارة استهدفت "مترساً " للحوثيين, يطل على جولة الصقر بصاروخ صغير, وعندما شاهد الحوثيون ذلك في اﻷماكن الأخرى, هربوا من أماكنهم الصغيرة والكبيرة، حيث وصلت الرسالة للحوثيين بأنهم لن يكونوا في مأمن من القصف الجوي حتى على مستوى " المتارس ".
 
"سمعنا أنيناً من تحت ركام العمارة التي في جولة الصقر" يقول أحد السكان المحليين, وتم انتشال 2 من الحوثيين أحياء, وأعتقد بأنهم سيحتاجون لوقت طويل ليستوعبوا أنهم رجعوا إلى الدنيا بعد أن كان أرسلهم صاروخ التحالف الى الآخرة.
 
 مازالت هناك العديد من الجثث تحت الركام وقد يكون بعضهم مازالوا أحياء.. لاحظنا عدم اكتراث قادة الحوثيين بإخراجهم في استهتار واضح ومشهور لدى الحوثيين مع أتباعهم من " الزنابيل".
 
 في مشهد طريف ومؤلم بنفس الوقت: كان أحد قادة الحوثيين يحضر أسماء اﻷفراد, الذين كانوا داخل العمارة المقصوفة وينادي بكل اسم.. ومن كان متواجداً منهم يهتف: حاضر، وغير المتواجد يجيب عنه زميله بالقول: "ميت"



تصويت

خمس سنوات منذ تدخل السعودية والإمارات بعاصفة الحزم في اليمن؟
  تحققت أهداف عاصفة الحزم
  لم تتحقق أهداف عاصفة الحزم
  التدخل لاحتلال اليمن


قضايا وآراء
الحرية