أعضاء في البرلمان يطالبون الحكومة سرعة رفع المعاناة عن العالقين بمنفذ الوديعة     دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش     مسلحون حوثيون يستخدمون سيارات إسعاف تابعة للصحة العالمية في أعمال عسكرية     الحكومة تدين استهداف النازحين في مأرب من قبل الحوثيين    

السبت, 07 فبراير, 2015 07:44:00 مساءً

اليمني الجديد - صنعاء

أكد حزب التجمع اليمني للإصلاح رفضه للخطوة الأحادية التي قامت بها اللجنة الثورية التابعة لـ "الحوثيين"، بشأن "الاعلان الدستوري".

واعتبر الاصلاح ما قامت به جماعة الحوثيين انقلاباً على حوارات حل الأزمة.

وقال بلاغ صادرعن الامانة العامة للحزب يوم السبت "بينما كانت عملية الحوار تمضي برعاية المبعوث الأممي جمال بن عمر، وكان المتحاورون على وشك الوصول إلى توافق وطني لحل الأزمة الراهنة، إذا بالحوثيين ينقلبون على تلك الحوارات،
ويتخذون موقفا أحاديا عبر ما أسموه (إعلان دستوري)".

وأضاف: "نؤكد رفضنا لتلك الخطوة الأحادية وما يترتب عليها، و أنه لا حل إلا بإلغاء كافة الخطوات الانفرادية والعودة للحوار ، باعتبار التوافق الوطني هو الطريق الوحيد لحل الأزمة الحالية، وكل المشكلات والاختلافات الحاصلة أو التي قد تحصل."
 

نص البلاغ:
بينما كانت عملية الحوار تمضي برعاية المبعوث الأممي جمال بن عمر، وكان المتحاورون على وشك الوصول إلى توافق وطني لحل الأزمة الراهنة ، اذا بالحوثيين ينقلبون على تلك الحوارات ، ويتخذون موقفا أحاديا عبر ما أسموه (إعلان دستوري).

وعليه :
فإننا في التجمع اليمني للإصلاح ، نؤكد رفضنا لتلك الخطوة الأحادية وما يترتب عليها ، و أنه لا حل إلا بإلغاء كافة الخطوات الانفرادية والعودة للحوار ، باعتبار التوافق الوطني هو الطريق الوحيد لحل الأزمة الحالية ، وكل المشكلات والاختلافات الحاصلة أو التي قد تحصل.

صنعاء
2015 / 2 / 7
 




قضايا وآراء
غريفيث