كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)     مناهج الدراسة حين تشوه شكل الجزيرة العربية بين الطلاب    

الإثنين, 05 يناير, 2015 10:49:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
عقد صباح اليوم الخميس في مركز الدراسات والبحوث بصنعاء ندوة سياسية وعسكرية حول "  مخاطر دمج المليشيات المسلحة في الجيش والأمن " والتي نظمها التجمع الوطني للنضال والتنمية.

تناولت الندوة ثلاث اوراق عمل لقادة عسكرين حول مخاطر مثل هذه الخطوة على الجيش اليمني حاضراً ومستقبلاً. 

وقال اللواء أبو حاتم احد المشاركين في الندوة  "إن الجيش اليمني على مدى 33 عاماً تحول إلى جيش عائلي وقبلي ، مشيراً على أنه لم يبنى على  أساس مؤسسي وطني مهني واحترافي كحال بقية الجيوش في دول العالم.
واستعرض دور المليشيات خلال الفترة الماضية ودورها في تصفيات الجيش الوطني والذي نتج عنه كسر الشرف العسكري حسب قوله.

وحذر من خطورة أي دمج على أساس مذهبي ومناطقي وقبلي ، داعياً وزارة الدفاع الى الالتزام بالمعايير الوطنية والتي ينظمها القانون.

من جانبه تحدث العميد عبدالله الناخبي أمين عام الحراك الجنوبي عن المشاكل والتعقيدات التي مر بها الجيش اليمني وخاصة بعد حرب صيف 94 في منتصف العقد الاخير من القرن الماضي.

واشار الى إن الاستغناء عن الجيش الجنوبي المؤهل تأهيلاً عالياً واستبعاد الكفاءات من قبل النظام السابق بعيد الحرب كان له اثر سلبي على البلاد شملاً وجنوباً.

ونوه على خطورة ما اقدمت عليه مليشيات جماعة الحوثي ( انصار الله ) من نهب 600 دبابة إضافة الى حاملات الصواريخ وغرها من العتاد العسكري الممنوع امتلاكه خارج إطارة الدولة والذهاب بها الى مركزها في محافظة صعدة.

واستغرب من الهجوم المستمر التي تمارسه المليشيات على قبائل قيفة وسط رداع والتي تدافع عن مناطقها في ظل صمت مريب من قبل الدولة والحكومة.

 
وألجئ سبب سقوط العاصمة في 21 سبتمبر الماضي الى تواطئ من قبل الرئيس هادي  وقيادات كبيرة في وزارة الدفاع.



قضايا وآراء
مأرب