عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال     تقرير دولي: التساهل مع مرتكبي الانتهاكات يهدد أي اتفاق سلام في اليمن     الحكومة تدين قصف مليشيا الحوثي مخيما للنازحين في صرواح بمأرب     مرتزقة إيران حين يهربون بالتوصيف تجاه الأخرين    

إرشيف

الاربعاء, 29 يوليو, 2015 05:56:00 صباحاً

اليمني الجديد - خاص
أثارت ردود فعل قرار الرئيس هادي على مواقع التواصل الاجتماعي القاضي بدمج أفراد المقاومة الشعبية في صفوف الجيش ردود فعل إيجابية رغم تأخره حسب عدد من الناشطين.

حيث نظر إليه على أنه خطوة على المسار الصحيح لعدد من الاعتبارات المنطقية والتي كان يتخوف منها الكثير فيما لو لم يحسم هذا الملف بالطريقة التي جرت الأن.

فالقرار أول ما يمثله أنه ضمان لعدم تشتت المقاومة وتصارعها فيما بعد, كما هو الحال في تجارب مماثلة في عدد من الدول العربية, الأمر الذي سيفوت على جماعة الحوثي وصالح النفوذ عبر هذه الجزئية.

وفي ذات الأمر يمثل مثل هذا القرار بأنه سيوجد الغطاء القانوني للمقاومة لعدم تصنيفها بالمليشيات, الأمر الذي كان يقلق الكثير وبالذات المنتمين الى أحزاب كبيرة مثل حزب الإصلاح.

ولا يقتصر الأمر على ذلك إذا كان تطعيم الجيش بالمقاومين سيمثل صمام أمان لعدم تمرد الجيش مرة أخرى وإصلاحه من جديد وتلافي السلبيات التي رافقت مسيرة الجيش وخاصة بعد أحداث 2011م.

ومع إيجابية القرار إلا أن البعض نظر إليه الى أنه لم يكتمل, كونه لم يتطرق الى جانب مهم بصورة رسمية , وذلك عبر اعتماد شهداء المقاومة كمنسوبين للجيش ابتداء من بدء المقاومة ليستفيد ذويهم من معاشاتهم وللحفاظ على تاريخهم.

وهو أيضاً يحتاج الى أن يتم إصدار أوامر في ذات السياق تخص علاج الجرحى واعتمادهم كذلك في الجيش خصوصا المعاقين منهم والاهتمام بهم بصورة تتجاوز مشكلات جرحى الثورة والتي خلفت انتقادات واسعة.
 




غريفيث