مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب    

الثلاثاء, 21 يوليو, 2015 01:01:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
شنت مقاتلات التحالف العربي اليوم الثلاثاء غارات جوية استهدفت أهم مواقع عسكرية للحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح في محافظة لحج جنوب اليمن.
 
وقال مصدر محلي لــ"اليمني الجديد" إن مقاتلات التحالف شنت عدة غارات على قاعدة العند الجوية والتي يسيطر عليها الحوثويون وقوات صالح منذ ما يقارب الثلاثة أشهر.
 
وتأتي هذه الغارات بعد نجاح وحدات من الجيش المسنودة برجال المقاومة من تطهير مدن ومناطق عدن جنوب اليمن، وبدء تقدمهما نحو قاعدة العند الجوية.
 
وقبل ذلك فر عشرات من المسلحين الحوثيين من مدينة عدن  إلى محافظة لحج تحت ضربات وحدات الجيش المقاومة الشعبية، حسب مصادر محلية.
 
وتقوم وحدات من الجيش ورجال المقاومة الشعبية بحملات تمشيط في محافظة عدن لطرد من ما تبقى من مسلحين حوثيين وقوات صالح.
 
وتستعد وحدات من الجيش مسنودة برجال المقاومة الشعبية للسيطرة على قاعدة العند الجوية الإستراتيجية، وذلك كي تتمكن من تأمين بوابة عدن والجنوب بشكل عام، وقطع الإمدادات عن ميلشيا الحوثي وقوات صالح عبر خط تعز عدن.
 
ويقع مثلث العند في مفترق الطرق المؤدية إلى الضالع شمالا ولحج جنوبا وتعز غربا، حيث سيطر عليه الحوثيون وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح منذ ما يقارب الثلاثة أشهر، بعد مواجهات عنيفة مع رجال المقاومة الشعبية.
 
وكان قد أوضح الناطق الرسمي باسم المقاومة الشعبية علي الأحمدي في وقت سابق " إن التقدم باتجاه العند يتم من جهة ردفان ومن جهة معسكر لبوزة"، مشيراً إلى أن سيطرة المقاومة على معسكر لبوزة لم تمكن حتى الآن من قطع طريق تعز عدن.
 
وأكد الأحمدي عزم المقاومة على السيطرة على مثلث العند وقاعدة العند العسكرية في أقرب وقت لتأمين بوابة عدن.
 
إلى ذلك أعلن المستشار العسكري للرئيس اليمني اللواء الركن جعفر محمد سعد اليوم " إن المقاومة الشعبية تحاصر حاليا معسكر العند في محافظة لحج من ثلاث جهات بعد سيطرتها على المنطقة المحيطة، في وقت تتقدم فيه المقاومة للقضاء على آخر جيوب المتمردين في عدن".
 
يذكر أن السيطرة على قاعدة العند ستقطع طريق الإمدادات القادمة لمليشيا الحوثي وصالح من صنعاء عبر خط تعز عدن بكل تفرعاته. بالإضافة إلى ما يمثله موقع قاعدة العند من أهمية استراتيجية كونه يشكل نقطة لوجيستية على الطريق الواصل إلى شمالي مدينة عدن.
 
وأضاف سعد أن الحوثيين بعد تكبدهم خسائر كبيرة، يلجأون حاليا إلى "حرب إبادة" ضد المدنيين في المناطق التي طردوا منها عبر قصفها عن بعد.
 
وأوضح أن القصف العشوائي الذي أدى إلى مقتل 43 مدنيا في منطقة دار سعد في عدن، كان على بعد 40 كيلومترا على تخوم المدينة حيث يستخدم المتمردون القذائف الصاروخية.
 
من جانب آخر وصلت إلى سواحل عدن سفينتي إغاثة محملتان بمواد غذائية ومشتقات نفطية.
 
وقال سكرتير محافظ عدن وجدان الشعيبي إن سفينتي إغاثة وصلتا سواحل عدن ومن المقرر أن تدخلا ميناء الزيت يوم غداً الثلاثاء.
 
وأضاف في تصريح لمصادر صحفية" إن السفينتين تحمل إحداهما مواد إغاثية قادمة من دولة الإمارات، والأخرى تحمل 400 ألف لتر من مادة الديزل تتبع الأمم المتحدة، وهما أول سفينتي إغاثة الى عدن منذ بدء الحرب قبل أربعة أشهر".
 
 



قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ