معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الجمعة, 10 يوليو, 2015 09:22:00 مساءً

اليمني الجديد -الشرق الأوسط
دخلت المفاوضات الماراثونية بين إيران والقوى الكبرى اليوم (الجمعة)، في فيينا يومها الـ24 من دون تحقيق أي اختراق، فيما اتهمت إيران الغرب بالتراجع عن مواقفه وأبدت واشنطن استعدادها للانسحاب من المحادثات.
 
وتسعى إيران والدول الكبرى إلى إنهاء المفاوضات باتفاق يضع حدًا لأزمة دولية مستمرة منذ 13 سنة بشأن برنامج طهران النووي. إلا أنّ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اتهم الدول الغربية المتمثلة بمجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين وألمانيا) بالتراجع عن مواقف سابقة.
 
وبحلول صباح اليوم تكون الولايات المتحدة تخطت المهلة المحددة لتقديم مسودة اتفاق إلى الكونغرس، ما يعني أنه أصبح أمام المشرعين الآن 60 يوما بدلا من 30 لمراجعة أي اتفاق يجري التواصل إليه.
 
وقال ظريف بعد أداء الصلاة في وقت متأخر من مساء أمس، في مسجد فيينا إنه «للأسف شهدنا تغييرات في المواقف كما طلبات مبالغ فيها (...) من قبل عدد من الدول».
 
وصباح اليوم التقى ظريف مجددا بنظيره الأميركي جون كيري.
 
ويهدف الاتفاق المرتقب إلى ضمان عدم حيازة طهران السلاح النووي مقابل رفع العقوبات التي أثقلت اقتصاد إيران، والتي وصفها في صحيفة «فايننشيال تايمز» الأسبوع الحالي بأنها «الأكثر عشوائية التي تفرض على دولة ما، في تاريخ البشرية».
 
وشدد كيري أمس إثر لقاء مع نظرائه الفرنسي والألماني والبريطاني، على أنه لن يتسرع في التوصل إلى اتفاق، محذرًا في الوقت ذاته من أنه لن يبقى جالسًا على طاولة المفاوضات للأبد.
 
وفي هذه الجولة الأخيرة من المحادثات التي دخلت يومها الـ14 في العاصمة النمساوية، قال كيري إنه في حال لم تتخذ «القرارات الصعبة قريبا، فإننا مستعدون تماما لوقف هذه العملية»، مؤكدًا أن المفاوضات تركز على جودة الاتفاق، إذ يجب أن يكون «قادرًا على الصمود مع الوقت». وتابع: «الأمر ليس عبارة عن اختبار لأيام أو أسابيع أو أشهر، بل لعقود».
 
يذكر أن جهود التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي، الذي كشف عنه معارضون في العام 2002. بدأت في العام 2013 مع وصول الرئيس المعتدل حسن روحاني إلى الحكم في الجمهورية الإسلامية.
 
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2013. توصلت إيران ومفاوضوها إلى اتفاق إطار جمدت إيران بموجبه جزءا من أنشطة برنامجها النووي مقابل رفع محدود للعقوبات.
 
وتخطى المفاوضون العام الماضي مهلتين، في يوليو (تموز) ونوفمبر، للتوصل إلى اتفاق نهائي، إلّا أنهم نجحوا في أبريل (نيسان) بمدينة لوزان في سويسرا بوضع الخطوط العريضة للاتفاق.
 
وتجهد فرق من الخبراء في إيجاد الحلول المناسبة ونجحت فعليًّا في إحراز تقدم في بعض القضايا الشائكة الضرورية لتحويل اتفاق الإطار إلى آخر نهائي قد يكون عبارة عن وثيقة من مائة صفحة.
 
ويقول دبلوماسيون إن النص الأساسي أصيغ، فضلا عن خمسة ملحقات أخرى. وفي حديث إلى شبكة «سي إن إن» قالت فيديريكا موغيرني وزيرة الخارجية الأوروبية، إن «النص وُضع، إنه جاهز، القضية عبارة الآن عن نعم أو لا»، ما يعني الموافقة عليه أو رفضه. متابعة «نحن قريبون جدًا. ولكن إذا لم تُتّخذ القرارات المهمة والتاريخية خلال الساعات المقبلة فلن نحصل على اتفاق».
 
ولكن يبدو أنه لا تزال هناك بعض المسائل العالقة، ويقول دبلوماسيون إنه لا يمكن حلها إلّا على المستوى السياسي.
 
من ناحيتها، تطلب إيران رفعًا للحظر على السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة، الأمر الذي ترفضه الدول الغربية حتى الآن، خصوصًا في ظل اتهام طهران بإثارة الفوضى في الشرق الأوسط.
 
أمّا سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، فأكد متحدثًا من روسيا أمس، وقوف بلاده إلى جانب إيران، إذ قال: إن موسكو «تدعم رفع الحظر في أقرب وقت ممكن».
 
إلى ذلك أفاد مسؤول إيراني، طلب التكتم عن اسمه، أن بكين أيضا دعمت الطلب الإيراني، مؤكدًا أن تخفيف الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة يبقى شرطًا ضروريًا.
 
كما أكد المسؤول في الوقت ذاته، اقتراب إيران ومفاوضيها من التوصل إلى اتفاق شامل، مشيرًا إلى أن «الأمر يتطلب من الأشخاص (الغربيين) التراجع عن أهداف غير ضرورية ووهمية».



قضايا وآراء
انتصار البيضاء