تقدير موقف لمركز المخا للدراسات حول انعكاس هجمات الحوثيين على أبوظبي     ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق    

الثلاثاء, 03 فبراير, 2015 06:33:00 مساءً

اليمني الجديد - محمد القاسم

تشهد محافظة اب اليمنية تصعيدا أمنيا خطيرا نتيجة تزايد نشاط العصابات الإجرامية، التي اغتالت العشرات من الضحايا في ظرف زمني قياسيّ.

وتعكس هشاشة السياسات الأمنية المعتمدة، نفسها في محاربة الجريمة، بالإضافة الى تدخلات الحوثيين منذ سيطرتهم على المحافظة في اكتوبر من العام الماضي.

وتقول مصادر محلية في المدينة أنّ التراخيَّ الأمني في الأشهر الأخيرة ساهم بشكل كبير في تزايد انتشار مختلف أنواع الإجرام، من قتل وسطو، واختطافات، واعتراض سبيل المواطنين تحت التهديد بالأسلحة البيضاء من قِبل عناصر منحرفة، بدأ نشاطها يزداد في ظل الفوضى وعدم وجود دوريات أمنية منظمة قادرة على الحد من نشاط هذه العصابات، حسب تعبير مصدرنا.

ومنذ اشهر فقط تعددت عمليات الاغتيال التي استهدفت قيادات حزبية ومسئولين في المحافظة، متجاوزة الأعوام التي مضت، بأضعاف.

آخر عمليات الاغتيال التي شهدتها محافظة اب استهدفت قيادي في جماعة الحوثي برصاص مسلحين على متن دراجة نارية في المدينة.

وطبقاً لمراقبين فإن نشاط جماعة الحوثي في المحافظة ساهم بشكل كبير في اثارة الجريمة، وتعزيزها، وفتح الباب أمام تصاعد حالات العنف وتزايد نشاط الارهاب.
 
نهب وغضب

التداعيات والانعكاسات الخطيرة التي تشهدها محافظة اب لم تنحصر على المستوى الأمني والسياسي فحسب ، بل تجلت ايضاً على النشاط الاقتصادي والتجاري والاستثماري.


وكشفت الغرفة التجارية والصناعية بداية الاسبوع الجاري عن تعرض 45 محلاً تجارياً في المحافظة لأعمال نهب وسطو مسلح على يد عصابات مجهولة خلال الفترة القليلة الماضية .

وقدرت في مؤتمر صحفي ، قيمة الخسائر الناجمة عن عمليات النهب والسطو التي طالت محلات بيع ملابس ومواد غذائية بالجملة والتجزئة ومواد بناء بمبلغ 50 مليون ريال .

وقالت انه على الرغم من قيام الغرفة التجارية بإبلاغ الجهات الأمنية والسلطة المحلية ، التي بدورها شكلت لجانا أمنية وتفتيش ودوريات متنقلة على مداخل المدينة وفي الشوارع والحارات، إلا أن عمليات السطو ما تزال مستمرة.

الى ذلك تشهدت محافظة اب يومياً مظاهرات حاشدة تندد بالانقلاب الحوثي على مؤسسات الدولة والرئاسة اليمنية.

ويطالب المتظاهرون بإخراج المسلحين الحوثيين من المدينة والمناطق الأخرى بما فيها العاصمة صنعاء التي سيطروا عليها وبسط نفوذ الدولة وإعادة الأسلحة المنهوبة.

ولأول مرة تعيش اب هذا الثلاثي المدمر طوال تاريخ المحافظة، كما تعد الأجمل بين مدن اليمن من حيث الطبيعة والمناخ، حيث تضل على مدار العام خضراء وماطرة في الغالب.

كما تقع وسط اليمن، وينتمي غالبية سكانها للمذهب الشافعي، بينما يسيطر عليها الحوثيون المنتمين للمذهب الزيدي، الأمر الذي اعتبره محللون" اذكاء للنزعة الطائفية ". عقب سيطرتهم عليها حتى اللحظة

وكانت الحرب  اندلعت بين قبائل قاتلت معها عناصر القاعدة، والحوثيون عقب سيطرتهم على مدينة العدين ومركز المحافظة قبل شهرين تقريباً ذهب فيها العشرات من الضحايا، وعمد الحوثي على فرض بعض التغييرات في اطار المحافظة ، وعين مدراء امن تابعين له .

وتشير التحليلات الى أن حضور حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح في محافظة اب ساهم بشكل رئيس في مساعدة الحوثيين في السيطرة على المحافظة.




قضايا وآراء
انتصار البيضاء