معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الثلاثاء, 16 يونيو, 2015 04:11:00 مساءً

اليمني الجديد - العربي الجديد
أكد مسؤول في الجامعة العربية، أمس الإثنين، أن نجاح مشاروات جنيف بين الحكومة الشرعية اليمنية وتحالف "الحوثيين" والرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح، مرهون بالتزام الطرف الثاني بالشرعية والتراجع عن الانقلاب، وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216.
 
واعتبر المسؤول، الذي رفض الكشف عن اسمه، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، أن "مواقف حكومة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الأكثر قوة في الحوار، كونها تمثل الشرعية التي تستند على إرادة الشعب اليمني والدعم الدولي، كما أنها مدعومة بإعلان الرياض وقرار مجلس الأمن".
 
وبحسب المسؤول نفسه، فإن "الجامعة تدعم الحوار بشدة، وتعتبر أنه يشكل فرصة مهمة لتجاوز المحنة الحالية التي يمر بها اليمن"، مشدداً على أن "نجاح الحوار مرهون بالتزام الحوثيين بالتراجع عن الانقلاب وسياسة فرض الأمر الواقع بالقوة."
 
من جانبه، قال رئيس المجلس المصري للشؤون الخارجية، السفير محمد شاكر، إن "نجاح اجتماعات جنيف يتعين أن تتوافر لها عدة شروط تتمثل في مدى جدية الطرف المعتدي المتمثل في تحالف الحوثيين والرئيس المخلوع، والتراجع عن استخدام القوة، ووجود حسن النية ورفع أطراف إقليمية، تحديداً إيران، يدها عن اليمن والكف عن إثارة الفتن والفوضى".
 
وفي ذات السياق، أوضح وكيل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، مصطفى علوي، أن "نجاح الحوار يرجع إلى مدى الالتزام بمقرراته وأسسه، التي انطلق عليها، والتي تتمثل في وقف استخدام القوة وتراجع المتمردين عن سياساتهم ومخططاتهم التي دمرت اليمن، واحترام الشرعية القائمة".
 
وشدد على "ضرورة وجود ضغط دولي والعمل على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216، لأنه لا يمكن أن يصدر قرار دولي يظل حبراً على ورق، وإلا فما جدوى هذه القرارات".



قضايا وآراء
انتصار البيضاء