استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة     تدخلات السعودية والإمارات.. اغتيال سيادة اليمن     تعرف على جبهات الحرب بمحافظة شبوة خلال يومي الأربعاء والخميس    

السبت, 06 يونيو, 2015 08:20:00 مساءً

اليمني الجديد -الشرق الأوسط
ما بين تقارير صحافية إيرانية بثّتها على وكالتها «مهر نيوز» وتلفزيونها «برس»، وتقارير وكالات يبدو أنها تستند إلى نفس المصادر، تتحدث عن قيام قوات التحالف بإغلاق بحري كامل على موانئ اليمن وقطع الطريق على كل سفن الأغذية والمياه وصهاريج مشتقات البترول، من المؤكد أن إيصال المساعدات لملايين اليمنيين المحتاجين ليس سهلاً، بل ليس ممكنًا في بعض الحالات، حيث تقع المعارك التي لا تخضع لقوانين الحرب الدولية، باستهدافها المدنيين ومنظمات الإغاثة من دون تمييز.
 
أحدهم أكد أن أكثر من مائتي سفينة مرخصة تم السماح لها بإنزال موادها الإغاثية، وأن عمليات التفتيش لا تشمل كل السفن التي يعتقد أنها ليست مشتبهًا بعلاقتها بالمتمردين، وأن العديد من القوافل البحرية من السفن تقوم باستخدام ميناء جيبوتي الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، وتعطي التراخيص، وليست القوة العسكرية السعودية أو المصرية أو الأميركية.
 
مع هذا في اليمن أزمة إنسانية ليس التفتيش البحري سببها، فما هو الحل من أجل إنقاذ ملايين الناس هناك؟ الطرق البرية من المملكة العربية السعودية تستطيع إيصال معظم المواد الإغاثية، لولا أن الحوثيين وقوات صالح تقطع الطرق، وتقوم عامدة بقتل اليمنيين الذين يتجرأون على المرور، ثم نهب حمولاتهم.
 
في مثل هذه الظروف لا بد من وضع ضغط دولي على المتمردين بدلاً من ترديد رواياتهم، وتحميل المسؤولية لقوات التفتيش البحرية، التي وهي إن تسببت في تأخير الفسح للسفن إلا أنها لم تقم بمنعها البتة ولم تصادر حمولاتها. والحقيقة، إن فرق الإغاثة من السعودية ودول المنطقة تقوم بعمل كبير في ظروف صعبة للغاية.
 
وتعرف قوات التحالف أن المتمردين يتعمدون تعطيل خطوط الإغاثة لإثارة الرأي العام الدولي على حساب الشعب اليمني الذي أصبح رهينة في يدهم. وبسببهم عطلت المستشفيات نتيجة وقف وصول الوقود الضروري لتشغيلها، وأصبح ملايين الناس في المدن والقرى بلا مياه صالحة للشرب أيضًا لأنه لم يعد هناك ديزل لتشغيل ماكينات الضخ. ونلاحظ في نفس الوقت أن الآلة العسكرية لقوات صالح والحوثيين لم تتعطل لأنهم يقومون بنهب الوقود لسياراتهم، ويسيطرون على مراكز تخزين الأغذية، وكذلك خطوط الإغاثة وسط البلاد وينقلونها لمناطقهم.
 
وعندما سألت أحد المهتمين لماذا لا تلوم المنظمات الدولية الحوثيين ومتمردي صالح قال إنهم لا يريدون قطع العلاقة معهم، ويخشون على حياة موظفيهم وعمالهم ونشاطهم، على اعتبارهم عصابات لا تتردد في قتل من ينتقدهم أو يتحدى مطالبهم. لهذا، من الخطأ فهم ما يحدث كما تورده التقارير الإيرانية ووسائل الإعلام التي تعتمد عليها أو حتى الوسائل المحايدة التي تكتفي بنقل رواياتها دون فهم لظروف الحرب على أرض اليمن.
 
الوضع الإنساني في اليمن موجع ومخيف نتيجة الهيمنة الكاملة من ميليشيات تقوم عمدًا ودون خشية من أحد، بقصف مناطق مدنية فقط بسبب أنها ليست موالية لها. فهي ليست معارك من أجل السيطرة على الأحياء، بل هدم متعمد لها وتهجير أهلها.
 
هذه الوحشية تمثل رغبة في الانتقام من قبل المتمردين ولا توحي بأنهم يريدون بناء مملكتهم في تلك المحافظات، ربما لأنهم يعرفون أنهم سيخسرونها لاحقًا أو أنها خارج دائرة نفوذهم مهما فعلوا، أو قد يفعلونها من قبيل الكراهية والانتقام.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء