مخاطر تباطؤ السعودية في حسم معركة مأرب لصالح الشرعية     مصرع عشرات الحوثيين في أعنف مواجهات بجبهات مأرب     انتصارات ساحقة للجيش في تعز والمليشيا تقصف مستشفى الثورة     وثائق جديدة حول تورط الصندوق السيادي السعودي بمقتل خاشقجي     لقاء يجمع قيادات وزارة الدفاع في مأرب لمناقشة أوضاع الحرب     لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين    

الاربعاء, 03 يونيو, 2015 05:47:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء ، جلسة مشاورات خاصة بشأن اليمن ، فيما جدد تمسكه بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" لإرساء هدنة إنسانية جديدة في اليمن، مُطالباً أطراف النزاع في هذا البلد ببدء مفاوضات سلام في أسرع وقت.
 
وأعلن رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير رملان بن إبراهيم، أنّ مجلس الأمن سيعقد، اليوم الأربعاء، جلسة مشاورات طارئة حول تطورات الأزمة في اليمن.
 
وقال في تصريحات للصحافيين من مقر المنظمة الدولية في نيويورك "المجلس سيعقد جلسة مشاورات طارئة بشأن اليمن الأربعاء، يستمع فيها إلى إحاطة من أحد كبار المسؤولين بالأمانة العامة للأمم المتحدة، حول سبل معالجة الأزمة الحالية".
 
وأعرب أعضاء المجلس الـ15، في بيان صدر بالإجماع، عن "خيبة أملهم العميقة" إزاء إرجاء مفاوضات السلام، التي كانت مقررة الأسبوع الماضي في جنيف، وأشاروا إلى أنّهم "يؤيدون دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لإرساء هدنة إنسانية أخرى، من أجل السماح بوصول المساعدات إلى الشعب اليمني بصورة عاجلة".
 
وفي هذا السياق، نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدرٍ دبلوماسي، أن الموعد الجديد لهذه المفاوضات سيحدد قريباً جداً، مُرجحاً أن تُجرى قرابة 10 يونيو/حزيران.
 
وتحدثت مصادر اليوم الأربعاء بأن الرئيس عبدربه منصور هادي وافق على المشاركة في محادثات السلام مع الحوثيين، بعد أن كان اشترط تسليم الحوثيين أسلحتهم قبل المشاركة في محادثات سلام معهم.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن أحد المقربين من هادي، رفض الكشف عن اسمه، أن " قرار الرئيس اليمني جاء بعد لقائه القادة اليمنيين في الرياض مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد".
 
وكانت الأمم المتحدة قد دعت لعقد مؤتمر في جنيف يضم كل الأطراف اليمنية, ولم توافق عليه الحكومة حينها وعملت على إرجائه, ليعود الحديث مجدداً عن المؤتمر بعد مشاورات ومباحثات في أكثر من عاصمة عربية.
 
وكان ولد الشيخ قام بزيارة صنعاء أثناء الهدنة الإنسانية الأخيرة، والتقى ممثلين عن الحوثيين، حيث تباحث معهم حول الحوار اليمني والمشاركة فيه, وشدد على تمسكه بنقطتين أساسيتين، وهما ضرورة العمل على تجديد الهدنة الإنسانية، والعمل على عقد اجتماع في جنيف يضم جميع الأطراف اليمنية.
 




غريفيث