معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الإثنين, 01 يونيو, 2015 10:26:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات خاصة
تحدثت مصادر محلية عن نقل معسكرات إلى جبهة مأرب التي تشهد قتالا منذ اشهر لم يستطع الحوثيون من التقدم أو كسب اجزاء من المعركة.
 
يأتي هذا بعد الهزائم والخسائر الكبيرة في الجنوب وخصوصا الضالع وتماسك جبهة تعز رغم نقص الأسلحة والعتاد العسكري.
 
وقال المصدر إن الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، سعوا إلى تقدم حاسم في جبهات مأرب وشبوة، للاقتراب من حضرموت الواقعة شرقي البلاد.
 
 وأوضح المصادر أن بعض الجبهات في مأرب كادت أن تسقط، خلال الأيام الماضية، بسبب تساهل بعض الوجاهات القبلية مع الحوثيين، غير أن المحاولة فشلت بعد أن واجهت مقاومة شديدة، بالتنسيق مع التحالف الذي كثّف غاراته في مأرب، خلال الأيام الماضية.
 
ومنذ بدء عمليات التحالف كان لحضرموت، المقسمة إلى منطقتين عسكريتين من ضمن سبع مناطق في اليمن، وضعها الخاص. إذ إن المنطقة العسكرية الثانية، ومركزها المكلا، عاصمة المحافظة، تبخرت وسيطر تنظيم "القاعدة" على المدينة وما حولها من الجزء الساحلي، فيما بقي موقف المنطقة العسكرية الأولى (الوادي والصحراء)، محل جدل، حتى أعلنت تمسكها بالشرعية الدستورية، لتكون المنطقة الوحيدة التي سلِمت من غارات التحالف.
 
ويرى مراقبون أن تحالف الحوثيين وصالح قد يسعى إلى التوسع في حضرموت، بالاستفادة من وجود تنظيم "القاعدة" وسيطرته على مركز المحافظة، بالإضافة إلى احتمال وجود جيوب عسكرية مؤيدة لهم في المحافظة بحسب العربي الجديد.
وفي حال نجحوا في السيطرة عليها، فإنهم سيقتربون من الحدود البرية الوحيدة مع دولة غير السعودية، ممثلة بالحدود مع سلطنة عُمان، التي تقف موقف المحايد من الحرب.
 
ومن جهة أخرى، يمكن أن يستفيد الحوثيون من التوسع شرقاً، من خلال تمديد تواجدهم على الحدود مع السعودية، إذ إن حضرموت تضم جزءاً كبيراً من الشريط الحدودي، لكنها عملياً حدود مع مناطق أغلبها صحراوية، وأقل تداخلاً مع السعودية، مقارنة بالمحافظات الشمالية الغربية (صعدة وحجة).
 
في المقابل، من المتوقع أن يواجِه أي توسع رسمي للحوثيين مقاومة شديدة من القوات الموالية للشرعية أو جزء منها على الأقل، وحلف قبائل حضرموت ومجموعات الحراك المسلحة، بالإضافة إلى تنظيم "القاعدة" الذي ينشط بقوة في العامين الأخيرين بحضرموت.
 
يضاف إلى ذلك أن التحركات ستكون مكشوفة أمام طائرات التحالف، الأمر الذي يجعل من الصعب على تحالف الحوثيين وصالح التوسع حالياً، باتجاهها.
 
أما في الجبهة الجنوبية، فكان ملاحظاً في الأيام الماضية تراجع القوات الموالية للحوثيين وصالح، وتنفيذ "المقاومة الشعبية" عمليات هجومية حققت تقدماً في أكثر من منطقة، وخصوصاً في الضالع وعدن، فيما من المتوقع أن تتصاعد التحركات في الفترة المقبلة مع الإنهاك والضربات الجوية المتواصلة ضد الحوثيين وحلفائهم.
 
وتأخذ "المقاومة الشعبية" جنوباً خصوصية تتمثل في تأكيد أغلبها على "استقلال الجنوب"، وهو الأمر الذي واقعاً لا يعارضه كثيرون، غير أن هناك تحذيرات من أن ينعكس سلباً على "المقاومة الشعبية" في المحافظات الشمالية، التي يرى البعض أنها قد تتأثر إذا ما برز الوضع جنوباً نحو الانفصال.
 
ويشكو المنخرطون في "المقاومة الشعبية" في محافظة تعز، أقرب المحافظات المصنفة كمحافظة شمالية إلى الجنوب، من شح الإمدادات، وسط اتهامات لشخصيات محسوبة على الشرعية بتجاهل المطالب، بتقديم إمدادات بأسلحة نوعية من دول التحالف.
 
وكان التحالف قام بإنزال شحنات أسلحة نوعية لدعم "المقاومة الشعبية" في الفترة الماضية، غير أن فكرة الإنزال لاقت استهجان بعض الأوساط، التي ترى أن الدعم على هذا النحو، قد تنشأ معه مجموعات مسلحة عشوائية وتستفيد منها لأهداف خاصة.
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء